جماعة "أزلاف" تعيش يوما ثقافيا وفنيا على وقع احتفالات السنة الأمازيغية وسط الدعوة لـإقرارها عيدا وطنيا


جماعة "أزلاف" تعيش يوما ثقافيا وفنيا على وقع احتفالات السنة الأمازيغية وسط الدعوة لـإقرارها عيدا وطنيا
محمد الوسطاني


نظمت جمعية "ثاومات للثقافة والتنمية"، يوما ثقافيا وفنيا بقاعة العروض التابعة للمركز السوسيو تربوي بجماعة "أزلاف" بإقليم الدريوش، بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2969.

وتضمن برنامج اليوم الثقافي، الذي يأتي في إطار تخليد الجمعيات الأمازيغية بإقليم الدريوش للسنة الأمازيغية الجديدة 2969، تحت شعار "أسكاس أماينو.. إقرار شعبي وتعنت رسمي"، فقرات متنوعة حضرها عدد من شباب وأطفال جماعة أزلاف، إلى جانب معرض للكتاب والصور والرسوم الكاريكاتورية.

وتم افتتاح الأمسية الثقافية بكلمة ترحيبية لرئيس الجمعية، امحمد البوجدايني، تلاها عرض مسرحي لفرقة “إيذورار نريف” من الحسيمة، حول موضوع “ثمازغا والتحرر”، وقصائد شعرية تفاعل معها الجمهور، للشاعر حمزة نوميديا من قاسيطا (إنكراف، الزفزافي، تكفريناس، تمزغا)، وقصيدة بعنوان “إمحضان” وأخرى بعنوان “أمزروي أومازيغ”، للفنان عبد الرحيم الهنساسي من فرقة ثيطاوين بمدينة بني بوعياش، إضافة إلى سكيتش لفرقة ثاومات حول قانون السير بالمغرب، وعرض مسرحي لنفس الفرقة حول معاناة الإنسان الريفي، ثم مسرحية “رمزاث” لفرقة أريناس من تفرسيت لتختتم الأمسية بأداء جماعي للأغاني التراثية “إزران”.

وقام بتنشيط فقرات الأمسية الفنان الريفي، ابن جماعة “اتسافت” نجيم المرشوحي، المعروف باسمه الفني “ماسيور”، فيما تمت دعوة ضيوف الجمعية في ختام اليوم الثقافي لجلسة شاي أٌيمت على شرفهم، تخللها توزيع الفواكه الجافة والأطباق التقليدية التي جرت العادة بتناولها بمناسبة افتتاح السنة الأمازيغية الجديدة.













تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح