جريمة قتل مورعة بالناظور.. مقتل شاب على يد صديقه قرب زايو والجاني يسلم نفسه للدرك الملكي


جريمة قتل مورعة بالناظور.. مقتل شاب على يد صديقه قرب زايو والجاني يسلم نفسه للدرك الملكي
ناظورسيتي | متابعة

اهتز إقليم الناظور اليوم الجمعة 4 دجنبر الجاري، على وقع جريمة قتل مروعة، راح ضحيتها شاب في عقده الثالث (33 سنة)، وذلك على يد صديق له بالقرب من نهر ملوية، بالنفوذ الترابي لجماعة أولاد ستوت المتاخمة لمدينة زايو.

وفي التفاصيل الأولية للجريمة، فإن الضحية تعرض بعد منتصف ليلة اليوم، لجريمة قتل، بعد أن انهال عليه القاتل بعصى خشبية على مستوى الرأس والعنق، مخلفا له جروحا غائرة أفقدته الوعي، قبل أن يلقى حتفه بعين المكان.

واستنفرت الجريمة المروعة، السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي التي حلت بمسرح الجريمة وفتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للوقوف ومعرفة الدواعي الكامنة وراء الجريمة.

إلى ذلك، جرى نقل جثة الضحية على متن سيارة نقل الأموات التابعة لجماعة أولاد ستوت إلى المستشفى الحسني بالناظور، لعرضها على التشريح الطبي بأمر من النيابة العامة المختصة.

وفي ذات السياق، استنفرت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي وحداتها وفرقها للقبض على المشتبه به في ارتكاب جريمة القتل التي راح ضحيتها الشاب الثلاثيني.



وتمكنت عناصر الدرك الملكي من تحديد هوية الجاني المحتمل، وبعد أقل من ساعتين على وقوع الجريمة قام بتسليم نفسه، بعد أن علم لديه أنه لا مفر له بعد تطويق العناصر الأمنية لمختلف المناطق والدواوير بالمنطقة.

إلى ذلك أفادت مصادر محلية، أن المعطيات الأولية، تفيد اعترف القاتل بالمنسوب إليه في الجريمة، في وقت تجري فيه عناصر الدرك تحرياتها وأبحاثها إثر شكها في وجود عناصر أخرى في هذه الجريمة.

هذا وتعكف عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسرية زايو بإشراف مباشر من قائد السرية على حل لغز هذه الجريمة والدوافع وراء ارتكابها.

كما تستعد مختلف عناصر وفرق المركز الترابي للدرك الملكي فور انتهاء التحريات والتحقيقات في الجريمة، من الإشراف بتنسيق مع النيابة العامة المختصة على إعادة تمصيل فصول الجريمة التي وقعت بالقرب من نهر ملوية بدوار أولاد امهلهل، بجماعة أولاد ستوت.

يذكر أن جريمة القتل العمد وفق المادة 392 من القانون الجنائي، تنص على أنه "كل من تسبب عمدا في قتل غيره يعد قاتلا ويعاقب بالسجن المؤبد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح