جريمة قتل بشعة تنهي حياة شاب في الثلاثينيات بجماعة أولاد ستوت


جريمة قتل بشعة تنهي حياة شاب في الثلاثينيات بجماعة أولاد ستوت
ناظورسيتي: متابعة

استنفرت مصالح الدرك الملكي بزايو، ليلة أمس الخميس الجمعة، عناصر بعد اشعارها بتعرض شاب في الثلاثينيات من عمره لجريمة قتل بشعة على مستوى جماعة أولاد ستوت بإقليم الناظور.

وحسب مصادر محلية، فقد جرى اكتشاف جثة الضحية بالقرب من نهر ملوية بدوار أولاد امهلهل التابع لنفوذ جماعة أولاد ستوت على بعد كيلومترات قليلة من جماعة زايو.

وأضاف مصادر محلية، أن الأبحاث الأولية قادت المحققين للوصول إلى آثار ضرب واضحة على جثة الضحية، ما يؤكد أن الهالك تعرض للقتل بواسطة عصي خشبية.

وقد نقل جثمان الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسني بالناظور على متن سيارة إسعاف تابعة لجماعة أولاد ستوت، وذلك تحت إشراف الجهات المختصة.

من جهة ثانية، فتح مصالح الدرك الملكي بحثا قضائيا في الجريمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بالناظور، وذلك من أجل الوقوف على جميع حيثياتها ودوافعها والفاعل أو الفاعلين الرئيسيين من أجل تقديمهم إلى العدالة.


إلى ذلك، فقد ذهبت افتراضات بعض السكان بالمنطقة، أن الجريمة قد تكون على علاقة بمجال المخدرات والخمور، لاسيما وأن منطقة أولاد ستوت أصبحت في الآونة الأخيرة مرتعا خصبا لتسويق مختلف أنواع الممنوعات من مشروبات كحولية ومخدرات صلبة.

وتأتي هذه الجريمة، بعد مرور أقل من 24 ساعة على اكتشاف المصالح الامنية بالناظور، مساء أمس الخميس، لجثة متحللة تعود لشاب في عقده الرابع توفي في ظروف غامضة.

وفتحت الشرطة القضائية بالناظور تحت إشراف النيابة العامة المختصة بحثا قضائيا من أجل تحديد أسباب الوفاة، في وقت تحدثت فيه مصادر عن إمكانية مقتل الضحية نتيجة جرعة مفرطة من المخدرات لكون المعني بالأمر معروف لدى السكان بإدمانه على مختلف أنواع المؤثرات العقلية.

جدير بالذكر، ان مصالح الشرطة القضائية الناظور، والمراكز التابعة لجهوية الدرك الملكي، سبق لها وان نجحت في تفكيك ألغاز عدد من جرائم القتل بعد إلقاء القبض على مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح