جدل في دولة أوروبية بسبب وجبات رئيسة الوزراء


ناظورسيتي: وكالات

أعلنت رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين، امس الثلاثاء فاتح يونيو 2021، تنازلها عن كافة المزايا المالية المخصصة للوجبات الغذائية.

وعللت ''سانا مارين'' قرارها، في حديثها إلى محطة الإذاعة “م ت ف 3” التجارية، بالقضية التي أثارت جدلا واسعا في البلاد خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أنها ستتوقف عن استخدام مزايا الوجبات المجانية التي أثارت الجدل في الأيام الأخيرة ، حتى لو تبين أن الترتيب قانوني.

الجدير بالذكر، أن سانا مارين، كانت قد تسببت في جدل واسع منذ أن كشفت “صحيفة التالهتي” أنها كانت تحصل على ما يصل إلى 300 يورو، مقابل تكلفة وجبات الإفطار العائلية، داخل الإقامة الرسمية برئيس الوزراء الفلندي كيسارانتا.

من جانبه قال مكتب رئيسة الوزراء ، إن مارين تلقت ما مجموعه 14363 يورو كمخصصات وجبات أثناء إقامتها في مقر إقامتها الرسمي، مضيفًا أنه تم إرسال طلب توضيح بشأن الالتزامات الضريبية إلى إدارة الضرائب.


وفتحت الشرطة الفنلندية مؤخرا، تحقيقًا أوليًا لتحديد ما إذا كانت تقارير النفقات التي قدمتها رئيسة الوزراء الفنلندية لوجبات الإفطار مع عائلتها قانونية أم لا، وفق موقع فنلندا بالعربي.

وقال خبراء إن استخدام الأموال العامة لتغطية وجبات الإفطار الوزارية الأولية يمكن أن ينتهك القانون الفنلندي.

وقالت الشرطة في بيان “تم تعويض رئيسة الوزراء عن وجبات معينة، حتى لو كانت صياغة قانون رواتب الوزراء لا تسمح على ما يبدو بذلك”.

ووفقًا للمسؤول الأمني الفلندي المشرف تييمو جوكينين ، فإن التحقيق سيركز على قرارات المسؤولين في حكومة مارين و “لا يرتبط بأي حال برئيسة الوزراء وأنشطتها الرسمية”.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح