جثة الشاب الذي لفظه شاطئ البحر بقرية أركمان.. عائلته من وجدة وحاول الهجرة من الجزائر


جثة الشاب الذي لفظه شاطئ البحر بقرية أركمان.. عائلته من وجدة وحاول الهجرة من الجزائر
ناظورسيتي: ميمون بوجعادة

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع، أن عائلة من وجدة قدمت إلى سرية الدرك الملكي بجماعة قرية أركمان، حيث تأكدت ان جثة التي لفظها البحر تعود إلى انبها، الذي غادر منزل الأسرة في إتجاه مدينة وهران الجزائرية من أجل الهجرة إلى الديار الأوربية، وذلك قبل أن تنقطع أخباره بعد أسبوع من مغادرته.

وحسب ذات المصدر فإن عائلة الضحية تعرفت على إبنها من خلال الصور التي تم نشرها على موقع ناظورسيتي، حيث انتقلوا إلى مقر الدرك الملكي بقرية أركمان، وتم اصطحابهم إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث تعرفوا على جثة إبنهم ، وقامت عناصر الدرك بإجراء التحاليل الضرورية للتأكد من صحة الأمر، خصوصا ان المعني بالأمر لم يكن يحمل أوراق تثبت هويته.

وجدير بالذكر ان مياه شاطئ قرية أركمان بإقليم الناظور لفظة جثة شاب، وبالضبط على مستوى منطقة "اهرويلن"، فجر يوم الجمعة 19 مارس الجاري، مجهول الهوية، وهي في وضعية متقدمة من التحلل وتشوهات واضحة.


ورجحت مصادر "ناظورسيتي" أن الهالك يرجح أنه قض نحبه غرقا في البحر خلال محاولة فاشلة للهجرة السرية، فيما لم تتمكن الجهات المختصة من معرفة هوية الهالك، نتيجة التحلل المتقدم الذي كانت عليه الجثة.

وحضرت بعين المكان السلطات المحلية، وعناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسرية قرية أركمان، حيث أنجزت محضرا حول الجثة، وفتحت تحقيقا في الواقعة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

إلى ذلك، تم نقل جثة الهالك صوب المستودع البلدي للأموات بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسني بالناظور، قصد إخضاعها للتشريح الطبي الدقيق.

وعلاقة بالموضوع، لفذ شاطئ "لوس كرابوس"، بمليلية المحتلة، يوم الإثنين الماضي، جثة غريق آخرى وهي الرابعة خلال الآونة الأخيرة، حيث يبدو أنه لقي مصرعه خلال رحلة للهجرة السرية انطلقت من سواحل المنطقة إلى شبه الجزيرة باسبانيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح