ثلاثيني يلفظ أنفاسه بمستشفى الناظور بعد إصابته بطعنات قاتلة على يد مدمن على القرقوبي


ثلاثيني يلفظ أنفاسه بمستشفى الناظور بعد إصابته بطعنات قاتلة على يد مدمن على القرقوبي
حسن الرامي


لفظ شاب في عقده الثالث من العمر، أمس الخميس، أنفاسه داخل قسم الإنعاش بالمستشفى الحسني بالناظور، متأثراً بإصاباته البليغة التي تلقاها بواسطة سلاح أبيض على يد مراهق وسط مدينة الناظور.

وكان الهالك قد عرّضه مراهق في الـ19 من عمره يدمن على تناول حبوب "القرقوبي"، للاعتداء يوم 15 دجنبر الجاري بحي "أمجاهذ"، استل خلاله هذا الأخير سكينا وصوّب نحوه طعنات مميتة أرسلته إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى المذكور.

ووفق مصادرنا، فإن الضحيةالذي كان قيد حياته يعمل كنجار، كان مقبلاً على الزواج وكان يستعد لإحداث زفافـه، قبل أن يجد نفسه منقولاً إلى المستشفى الإقليمي في حالة وُصفت بالخطيرة ما بين الحياة والموت، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة نهار أمس.

فيما أفلحت التحريات الأمنية المجراة بهذا الصدد، في إلقاء القبض على الجاني ساعات بعد ارتكاب جريمته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية