NadorCity.Com
 


ثكنة "كاستيو ذي تاجيدارت " معلمة تاريخية ببني شيكر تتعرض للتخريب نتيجة لامبالات الجهات المسؤولة


ثكنة "كاستيو ذي تاجيدارت " معلمة تاريخية ببني شيكر تتعرض للتخريب نتيجة لامبالات الجهات المسؤولة
عاشور العمراوي

ثكنة "كاستيو ذي تاجيدارت " ـ تقع ضواحي بني شيكرـ هي معلمة تاريخية نادرة من المعلمات التي بقيت على قيد الحياة ( من حيث البناء) ، بنيت عام 1923 بعد أن قدم "المورو أميكًو ذي إسبانيا" عبد القادر النايب حاكم قبيلة آيث شيشار آنذاك (أنظر الصورة)، الولاء التام للإستعمار الإسباني متخوفا من لقاء نفس المصير الذي لقيه الزعيم البطل محمد امزيان الذي إستشهد سنة 1912 بعد معارك طاحنة مع العدو ( بوثنقيتش) ونذكر منها بالخصوص معركة إجذياون 23 سبتمبر 1909 ، معركة جبل سيذي احمد الحاج 18 يوليوز 1909 وحرب 26 -27 من نفس الشهر والمشهورة بكارثة ( ثسدجي نووشن ) ( barranco del lobo ) التي راح ضحيتها 752 جندي إسباني بينهم الجنرال بينتو .

وفي هذه الفترة التاريخية كانت الاوضاع هادئة بالمنطقة خاصة وانشغال محمد بن عبد الكريم الخطابي بتأسيس الجمهورية الريفية، ونفور أعيان قبيلة إقرعيين منه بعد شعورهم بالإقصاء التمثيلي داخل الإطار السياسي الحديث العهد، الأمر الذي سمح للإسبان ببناء هذا الكاستيو عند نهاية غابة أخندوق التي يشقها الطريق 6209 في إطلالة إستراتيجية لحراسة الشواطئ الممتدة على طول كيلومترات، بالإضافة إلى بنايات أخرى بالمنطقة ، أصبحت اليوم عرضة للإهمال والإنهيار ، ووزارة الثقافة في خبر كان .

فقد بدأت الثكنة العسكرية " الكاستيو " ، تتغير شكلا وحجما يوما بعد يوم أسوة بمثيلاتها في منطقة أراس نواش، وتتعرض للتخريب الغير المقصود من قبل أشخاص يتولون جمع القطع الحديدية لإعادة إستعمالها أو شيئ من هذا القبيل، هذه الظاهرة التي أصبحت تعلم الأطفال الصغار بل وحتى بعض الشباب المدمن، تعلمهم على سرقة أي قطعة حديد ومن أي مكان وبأية طريقة حتى وصل بهم الأمر إلى اللجوء إلى هذه الثكنة وإزالة صفائح الحديد التي وضعت بإحكام في نوافذ الثكنة لتجنب الرصاص، ويظهر أن العديد منها مفقودة ، كما الكثير من الدعامات الحديدية التي كانت موضوعة فوق النوافذ لتتحمل ثقل الجدران من فوق، وما زالت أعمال التخريب سارية كما تبين لنا أثناء زيارة قبل أمس الأحد .

وبهذا الخصوص ، نذكر أننا وبحكم وجودنا على ساحة الفعاليات الجمعوية بالمنطقة واهتمامنا بالآثار التاريخية التي خلفها الإستعمار بالكثير من النقط الإستراتيجية للمنطقة ، فقد إتصلنا بالسلطات الأمنية المحلية متمثلة في شخص القائد ، ووعدنا بالعمل على تقصي حقيقة من يقف وراء هذا التخريب للمعالم التاريخية التي لا أحد يملك سلطة إزالتها أو هدمها أو الإستيلاء عليها، بما أنها ملك عام ومشترك بين الجيل الحالي وحتى الأجيال القادمة ، ما يوجب علينا صيانتها وليس العكس.


























1.أرسلت من قبل bouzelmat في 18/04/2012 09:52
abdelkader amigo de espana c'est le grand pere de mounaim chawki qui se crois qui est un hero a nador.

2.أرسلت من قبل hamza في 18/04/2012 16:44
matay3arfoch chno howa attarikh "makrawch 3lih"

3.أرسلت من قبل a7lam في 27/04/2012 10:15
3abdlmon3im chaouki c'est vrais hero de nador awlidi onichan jado ochno fiha machi darori khas ikon b7alo asi chaouki rajol 3adim












المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية التعاون بلا حدود بشراكة مع جمعية الإخوة زعيتر تنظم النسخة الثانية من قافلة الشتاء الإنسانية

حزب "النهج الديمقراطي" يطالب بالاستجابة لمطالب معتقلي "حراك الريف" المضربين عن الطعام

هام.. مطار العروي الدولي بالناظور يتعزز بجناح خاص لإجراء اختبار كوفيد-19 "السريع"

السفارة الإسبانية بالمغرب تعلن تنظيم رحلة بحرية جديدة نحو إسبانيا

المكتب الإقليمي لسيارات الأجرة الكبيرة بالناظور يطالب عامل الإقليم بالتفاعل مع مطالبه

إحالة سليمان حوليش "ومن معه" على أنظار الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال

دورة تكوينية بالناظور تقدم مقترحات لإلغاء تزويج القاصرات في المغرب