"تويتر" يغلق حساب ترامب.. والأخير يردّ: "سأنشئ منصة خاصة ولن تستطيعو إسكاتي"


ناظورسيتي -متابعة

أعلنت شركة "تويتر" أنها علّقت حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نهائيا بسبب "خطر استغلاله في التحريض على المزيد من العنف".

وأفادت الشركة، في بلاغ، بأنه "بعد المراجعة الدّقيقة للتغريدات الحديثة الصادرة عن حساب الرئيس دونالد ترامب والسياق المحيط بها، وتحديدا كيفية تلقيها وتفسيرها في الموقع وخارجه، قمنا بتعليق الحساب نهائيا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف".

ولم يتأخّر الرئيس الأمريكي المثير للجدل، والمنتهية ولايته، في الردّ على على خطوة "تويتر"، إذ علّق قائلا إن أحدا لن يستطيع إسكاته، مضيفا أنه يدرس إمكانية إنشاء منصة خاصة، ردا على حظر حسابه في “تويتر”.

وقال ترامب، في بلاغ للبيت الأبيض، إنه تمت إزالته بسرعة من حساب "@POTUS" (الحساب الرسمي لرئيس الولايات المتحدة في تويتر) وإن الموقع "تعاون مع الديمقراطيين واليسار الراديكالي” لإسكاته هو وأنصاره.

وتابع ترامب في البلاغ نفسه: “توقعت أن هذا سيحدث، وبالفعل كنا نتفاوض مع العديد من المواقع الأخرى، وسنصدر إعلانا كبيرا قريبا، وننظر أيضا في احتمالات بناء منصّتنا الخاصة في المستقبل القريب.. لن يتم إسكاتنا”.


ووضّح الرئيس المثير للجدل: “تويتر ليس مكانا لحرّية التعبير، وما يهتمون به هو الترويج لمنصّة اليسار الراديكالي، حيث يسمح لمجموعة من أكثر الأشخاص الفاسدين في العالم بالتحدث بحرية”.

وكان “تويتر” قد أشار في بلاغ، الأربعاء الماضي، إلى أنه حذف ثلاثا من تغريدات ترامب بدعوى “خطر العنف”، عقب اقتحام عدد من مؤيدي ترامب الغاضبين مبنى الكونغرس خلال انعقاد جلسة للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية.

كما أوقف "تويتر" النشر في حساب ترامب مدة 12 ساعة، مهدّدا بإغلاق الحساب تماما إذ استمرّ الأخير في انتهاك قواعد الاستخدام المتعلقة بالنزاهة المدنية.

وكانت واشنطن قد شهدت، الأربعاء الماضي، في سابقة خطيرة في الحياة السياسية الأمريكية، مواجهات بين قوات الأمن ومحتجّين من أنصار ترامب اقتحموا مبنى الكونغرس.

وقد أسفرت المواجهات عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم ضابط شرطة، واعتقال 52 آخرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح