تونس تطلق أول قمر صناعي محلي الصنع بالكامل


ناظور سيتي ـ وكالات

تمكنت تونس، اليوم الاثنين 22 مارس الجاري، من إطلاق أول قمر صناعي لها، محلي الصنع بالكامل، يحمل اسم “تحدي واحد”.

وكشفت وكالة الأنباء التونسية، بأنه تم "إطلاق القمر الصناعي التونسي (تحدي واحد)، صباح اليوم، ضمن مركبة سيوز 2 من القاعدة التابعة لوكالة الفضاء الروسية (روس كوسموس) ببايكونور بكازاخستان".

وأضافت الوكالة أن القمر الصناعي (تشالنج وان)، الذي صنعته شركة الاتصالات التونسية “تلنات”، يختص في انترنت الأشياء، وتم الاعتماد في تصنيعه، لأول مرة في العالم، على تطوير بروتوكول “لورا” لاستخدامه في الاتصالات عبر الفضاء، بعد أن كان استخدامه مقتصرا على الاتصالات اللاسلكية الأرضية، في سياق المدن الذكية والمراقبة الصناعية وكذا الزراعة الذكية.


وسيمكن "تحدي واحد" الذي يتميز باستهلاكه المنخفض للطاقة، من التواصل وتبادل المعطيات بين التجهيزات والمعدات، في العديد من المجالات، من بينها الرقابة والنقل والفلاحة إضافة إلى اللوجستيك، وذلك من خلال استقباله للمعطيات وارسالها للمزودين عبر مختلف الدول بالكرة الأرضية.

وللإشارة غأنه كان مقررا أن يقلع صاروخ “سويوز” الروسي الذي ينقل القمر الاصطناعي التونسي، ضمن مجموعة تضم 38 قمرا اصطناعيا، أول أمس السبت، بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لاستقلال تونس، غير أن سوء الأحوال الجوية حالت دون ذلك، قبل أن ينطلق صباح اليوم، في حدث تابعه من تونس العاصمة، الرئيس التونسي قيس سعيد.

وأكد الرئيس التونسي أن “الثروة الحقيقية لتونس هي الثروة البشرية”، في إشارة الى الكفاءات التونسية التي أشرفت على تطوير وانجاز هذا القمر الصناعي.

وأضاف قيس سعيد أن "هذا الانجاز التونسي هو مبعث فخر واعتزاز بهذا الشباب التونسي القادر على تحدي كل العقبات والصعاب"، مشددا على ضرورة دعم هذا الشباب الذي "أبهر العالم بقدراته وسيطرته على العلوم والتكنولوجيا".

كما وصف الرئيس سعيد هذا اليوم ب"التاريخي"، الذي سيبقى نبراسا يضيء ويعبد الطريق أمام الأجيال القادمة، مشددا على أن "تونس تطمح للتعاون مع من يقاسمها أحلامها وقيمها".

وأشار الرئيس المدير العام لمجمع “تلنات”، محمد فريخة، بأن المشروع يتنزل ضمن الجيل الجديد من انترنت الأشياء. وأضاف أن الشركة تعتزم توسيع مشروعها والانفتاح على القارة الافريقية لمساعدتها على انجاز أقمارها الصناعية. ويجسد المشروع البالغة تكلفته حوالى 1,2 مليون دولار والذي انطلق في 2018، عمل فريق من المهندسين التونسيين الشباب، بمواكبة من خبراء تونسيين مقيمين في الخارج.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح