تونس.. إرهابيون "يذبحون" شابا في ولاية "القصرين"


ناظورسيتي -متابعة

تم العثور، وفق ما أفادت به السلطات التونسية أمس الأحد، على جثة الشاب عقبة بن عبد الدايم ذيبي، الذي تعرّض لـ"الذبح" على يد مجموعة إرهابية في ولاية القصرين (وسط غرب).

وأفاد محسن الدالي، رئيس وحدة الإعلام والاتصال في المحكمة الابتدائية بتونس، أن القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس تولى التحقيق في هذه الجريمة الفظيعة، التي ارتكبتها مجموعة من الإرهابيين المتحصّنين بمرتفعات القصرين.

وقد كلّف رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، الذي لا يزال قيد الحجر الصحي، بعد زيارة قام بها إلى فرنسا، وزيرَ الداخلية بالتوجّه إلى القصرين وتقديم واجب العزاء لعائلة الضحية الذي تعرض لـ"الذبح" من قبل مجموعة من الإرهابيين في منطقة السلاطنية الواقعة على مقربة من جبل السلوم.

وأعطى المشيشي تعليماته، أيضا، لوزيري الدفاع والداخلية بتكثيف الجهود لكشف ملابسات هذه العمل الإرهابي ومرتكبيه والمخططين له “لينالوا جزاءهم”.

وأكد المشيشي أن “الحرب على الإرهاب يجب أن تتواصل بلا هوادة وبعزيمة".

وكانت النيابة العمومية قد تنقلت، وفق ما أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في القصرين، إلى منطقة "السلاطنية" قرب جبل السلوم، حيث وقع الاعتداء الإرهابي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح