توقيف 5 قاصرين هاجموا السلطات العمومية وكسروا سيارات الدولة بعد خرقهم حالة الطوارئ ليلا


توقيف 5 قاصرين هاجموا السلطات العمومية وكسروا سيارات الدولة بعد خرقهم حالة الطوارئ ليلا
ناظورسيتي | متابعة

أوقفت مصالح الأمن الوطني بمدينة سيدي بنور، ليلة اليوم الأحد 18 أبريل الجاري، خلال فترة حالة الطوارئ الصحية وحظر التجوال الليلي، خمسة قاصرين بعد خرقهم حالة الطوارئ الصحية وحظر التنقل الليلي خلال ليالي شهر رمضان.

وهاجم الموقوفون عناصر الشرطة والسلطات العمومية وأبدوا مقاومة شرسة لحظة توقيفهم، حيث قاموا بإشهار الأسلحة البيضاء في وجه قوات الأمن، وتكسير زجاج نوافذ سيارة المصلحة وإلحاق خسائر مادية بسيارة في ملك الدولة.

إلى ذلك، تمكن رجال الأمن الوطني بعد عدة محاولات، من إلقاء القبض بعضهم، لكنهم عندما كانوا بصدد وضع الأصفاد عليهم، تعرضت سيارة المصلحة، للرشق بالحجارة من طرف الآخرين، الذين لا زالوا في حالة فرار.

إلى ذلك تم وضع المشتبه بهم الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، من أجل تحرير محاضر رسمية حول المنسوب إليهم، وتقديمهم أمام أنظار ممثل الحق العام قصد القيام بالمتعين، وإحالتهم جميعا على المحكمة لترتيب الجزاءات القانونية في حقهم.


حري بالذكر أن النيابات العامة على مستوى جميع المحاكم بالمغرب، اتخذت قرارات "صارمة" في حق مخالفي قرار حظر التنقل الليلي خلال ليالي شهر رمضان على الصعيد الوطني.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه ينتظر أن يتم متابعة مخالفي قرار حظر التنقل الليلي خلال ليالي شهر رمضان، بتهم تتعلق بخرق قانون الطوارئ الصحية المعمول به منذ شهر مارس 2020.

وفي ذات السياق، فإن قانون الطوارئ الصحية جرم مخالفة كل قرار من قرارات السلطات العمومية أو أوامرها، المتخذة في نطاق تدابير حال الطوارئ الصحية، وعرقلة تنفيذ قرارات السلطات العمومية المتخذة بمقتضى حال الطوارئ الصحية، بواسطة العنف أو التهديد أو التدليس أو الإكراه.

ويجرّم قانون الطوارئ الصحية، تحريض الغير على مخالفة قرارات السلطات العمومية المتخذة بشأن حال الطوارئ الصحية، سواء كان التحريض بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات المفوه بها في الأماكن أو الاجتماعات العمومية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح