توقيف متورط في عملية قتل مهاجر مغربي عدو لعصابة رضوان التاغي


ناظورسيتي: م أ

تمكنت الشرطة الهولندية، أول أمس الاثنين، من توقيف شخص وجه إليه المحققون تهمة تورطه في عملية تصفية بشعة لمهاجر مغربي في دجنبر الماضي.

وحسب مصادر محلية، فالموقوف شارك في عملية إطلاق النار بمنطقة "امستلفين" على مغربي يبلغ من العمر 39 سنة، أثناء تواجده على سيارته برفقة طفله الذي لم يتجاوز بعد عامه الخامس.

وقالت الشرطة، إن الموقوف يعتبر المشبه به الثاني الذي يوجد رهن الاعتقال بجانب شخص آخر يخضع لتدبير الحبس الاحتياطي ألقي عليه القبض الأسبوع الماضي.

وافترضت الشرطة ضلوع متهمين آخرين في القضية التي راح ضحيتها شخص يبدو أنه على علاقة مع شبكة للاتجار في المخدرات، وقد أطلقت عملية بحث واسعة عن مجموعة من المشتبه فيهم من أجل توقيفهم.


إلى ذلك، فقد كشفت صحف هولندية نقلا عن المحققين، عن هوية الضحية المسمى "ر،ك"، وهو شخص لديه سجل إجرامي، وكان ينتمي إلى عصابة دخلت قبل سنوات في صراع عنيف مع شبكة رضوان التاغي.

ورضوان التاغي، زعيم عصابة إجرامية بهولندا، ألقي عليه القبض من طرف شرطة دبي في الإمارات العربية قبل 8 أشهر، وذلك لتورطه في العديد من جرائم القتل المختلفة، مرتبطة أغلبها بتصفية الحسابات بين تجار المخدرات.

وبحسب التحقيقات التي أجرتها الشرطة الهولندية فان التاغي يشتبه تورطه في العديد من عمليات التصفية التي عرفتها هولندا بالخصوص، كما يشتبه تدبيره لجريمة قتل طالب طب في مراكش فيما يعرف بجريمة "لاكريم".

وظهر التاغي على قائمة المتهمين بعد ان صرح معتقل على ذمة قضية تصفية يدعى "نبيل ب"، بداية سنة 2017، ان التاغي هو المسؤول عن عمليات القتل التي تتم في هولندا بسبب تصفية الحسابات بين عصابات المخدرات، ولكن رد التاغي لم يتأخر ، فقام بتصفية شقيق المتعاون مع السلطات رميا بالرصاص في امستردام.

ويتهم التاغي ايضا بتصفية محامي "نبيل ب" ديرك ويرسوم، بعد تان اطلق عليه النار بمنزله في 18 سبتمبر الاخير، وقد تم اعتقال مجموعة من المشتبه فيهم بما فيهم "انور ت" ابن عم رضوان.

وتشير تقارير كثيرة، إلى ان عصابة التاغي ، تسيطر على جزء كبير من تجارة الكوكايين في اوروبا، وذلك حسب معلومات توصل بها الادعاء العام في هولندا من ادارة مكافحة المخدرات قبل سنة، حول الكارتيلات التي ينشط فيها الهولنديين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح