توقيف طفل للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل


ناظور سيتي ـ متابعة

تمكنت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي تسلطانت بإقليم مراكش، يوم أمس الخميس فاتح يوليوز، من توقيف طفل يبلغ من العمر حوالي 14 سنة، يشتبه في ارتكابه جريمة قتل راح ضحيتها تلميذ يدرس في المستوى الإعدادي.

وأرجعت المصادر الأمنية هذه الجريمة إلى تعرض الطفل الهالك لتنمر وشتم من الطفل المعتدي حين كان جالسا رفقة صديق له بالقرب من مقهى بجوهرة الأطلس، أو ما يعرف لدى المحليين بـ”القواسم”، وهو منهمك في الإبحار في الشبكة العنكبوتية، ما حدا به إلى محاولة الدفاع عن نفسه، لكنه دخل في خصام مع أخ المعتدي، الشيء الذي دفع مرتكب الجريمة إلى توجيه ضربات بحجر إلى رأس الهالك الذي اصطدم بالحائط بقوة.

وحضرت عناصر الدرك الملكي، على إثر توصلها بإخبارية في الموضوع، وكذا الوقاية المدنية التي نقلت الطفل الضحية إلى مستعجلات المركز الجامعي محمد السادس بمراكش حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.


وقد فتحت عناصر الدرك الملكي بحثا أوليا مكن من الوصول إلى الأطفال الذين كانوا بالمكان الذي عرف وقوع هذه الجريمة، ما مكن من تحديد هوية المعتدي وتوقيفه نقله إلى مركز الدرك ووضعه تحت المراقبة في انتظار تقديمه غدا السبت أمام الوكيل العام لمحكمة الاستئناف.

وتعيدنا هذه الجريمة إلى حادثة أخرى مشابهة، ويتعلق الأمر بجريمة قتل، راح ضحيتها طفل مغربي، بسبب هاتف محمول، والتي خلقت صدمة كبيرة بين العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

وبحسب ما نقلته مواقع إخبارية محلية وعدة صفحات على المنصات الاجتماعية في المغرب فإن الطفل الضحية، كان في طريق العودة من المدرسة إلى منزل أسرته في مدينة الدار البيضاء، حين اعترض سبيله لص.

ووفقا للمصادر نفسها، فقد حاول اللص سرقة هاتف الضحية، وهو طالب في السنة الأولى ثانوي، غير أن الأخير قاومه ما أدى إلى تعرضه لطعنة لفظ على إثرها أنفاسه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح