توقيف ضابط شرطة متلبسا بتعاطي المخدرات أثناء مزاولته للعمل


 توقيف ضابط شرطة متلبسا بتعاطي المخدرات أثناء مزاولته للعمل
ناظورسيتي | متابعة


تمكنت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الجمعة 5 مارس الجاري، مت توقيف ضابط شرطة، متلبسا بتعاطي المخدرات، أثناء مزاولته للعمل، وذلك بمدينة سلا.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني في هذا الصدد، قرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق الضابط المذكور، وإحالته على المجلس التأديبي للبت في التجاوزات والإخلالات المنسوبة له أثناء مزاولته لمهامه، وذلك على ضوء نتائج البحث القضائي المنجز في القضية.

وكشفت المديرية العامة للأمن الوطني، أن الضابط المذكور والذي يشتغل بالهيئة الحضرية للأمن الإقليمي بمدينة سلا التابعة لولاية أمن العاصمة الرباط، يتابع بحسب التحقيقات الأولية للبحث، بارتكابه أفعال إجرامية وإخلالات مهنية أثناء ممارسته لمهامه.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، أن ضابط الشرطة الذي كان يتولى مهام الحراسة بأحد المراكز بشاطئ البحر بمدينة سلا، تم ضبطه وهو يستهلك مادة مخدرة، كما أنه جرى توثيق وقائع استهلاكه للمخدرات في مقاطع مسجلة.



إلى ذلك، تجري فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الحضرية للأمن الإقليمي بمدينة سلا التابعة لولاية أمن العاصمة الرباط، تحقيقات قضائية مع المعني بالأمر وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بهدف تحديد الأفعال الجرمية المرتكبة واتخاذ العقوبات المنصوص عليها في القانون.

ومن جهة أخرى، سيتم عرض الشرطي المخالف أيضا على أنظار المجلس التأديبي تحت رئاسة لجنة من المديرية العامة للأمن الوطني، لترتيب الجزاءات الإدارية المقررة في حقه، وذلك بعد الانتهاء من البحث القضائي المنجز في هذه القضية.

يذكر أن المديرية العامة للأمن الوطني، وبتعليمات صارمة من المدير العام، عبد اللطيف الحموشي، ما فتأت تتخذ عقوبات لا هوادة في حق جميع موظفيها وعناصرها بمختلف دراجاتهم في حال تورطهم في أعمال تسيء لصورة المؤسسة الأمنية.

وتقوم المديرية العامة للأمن الوطني بسن عقوبات تأديبية قاسية في حق موظفيها بهدف أن يكونوا عبرة للمواطنين، وكذا سعيا منها لتوطيد آليات التخليق والشفافية في المرفق العام الشرطي، والقطع مع أية إساءة لصورة وسمعة مؤسسة الأمن الوطني، وذلك تدعيما لمرتكزات الحكامة الأمنية الجيدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح