توقيف صيدلاني إسباني كان يبيع تحاليل "كورونا" مزورة للمغاربة


ناظور سيتي ـ متابعة

تمكنت عناصر الأمن الإسباني من توقيف صيدلاني بضواحي ألميريا بسبب تورطه في بيع تحاليل كورونا مزورة للمهاجرين المغاربة.

وقد ذكر موقع "إل بريوديكو دي أراگون" الإسباني، أن الشرطة الوطنية ألقت القبض مؤخرا على متهم يشتغل صيدلاني بسبب تورطه في بيع اختبارات "بي سي ار" مزورة، لمواطنين من أصل مغربي مقابل 130 يورو حتى يتمكنوا من السفر إلى بلادهم.

وأضاف ذات الموقع، أنه تم الكشف عن سبع حالات تم فيها تقديم اختبارات PCR مزورة لمواطنين مغاربة، ولا يزال التحقيق مفتوحًا بسبب الاشتباه في حالات أخرى.


وقد تم التحقيق في وجود نشاط مشبوه يمارس داخل الصيدلية بتاريخ 20 أبريل الماضي، إذ أنشأ المستخدم المتهم شبكة معقدة لجذب الزبائن لجني المال، مستغلا معرفته باللغة العربية وقدرته على الولوج إلى كمبيوتر المختبر وتحرير الأسماء المضمنة بالمستندات الأصلية وتزويرها وتغيير نتائج اختبارات “بي سي ار” وتحليلات الأجسام المضادة.

وقامت عناصر الشرطة العاملة بالحدود، في وقت سابق، بحملات حول عمليات بيع اختبارات كورونا مزورة في المطارات والموانئ، وجميع المنافد الحدودية، بعد توصلها بتقارير تكشف تزايد عدد الحالات المكتشفة للإختبارات المزيفة، والتي يتم بيعها للراغبين في السفر سواء المغاربة أو الأجانب، ليتم استخدامها للسفر إما جوا أو بحرا.

ويستعمل المتاجرون في هذه التحاليل المزيفة، تطبيقات ذكية مشبوهة سبق أن حذر منها جهاز يوروبول في الأونة الأخيرة وتم استغلالها من طرف منظمة إجرابيمة ببلدان أوروبية، في بيع اختبارات PCR مزورة.

وجدير بالذكر أن عدد من المهاجرين المقيمين بالديار الأوروبية، دخلوا للتراب الوطني بشواهد "تحاليل كورونا" مزورة، وقالت مصادر إعلامية أن الشواهد المزورة، أسقطت عددا من المهاجرين المغاربة في قبضة السلطات الأمنية، خصوصا بميناء طنجة، وتم تقديمهم إلى النيابة العامة للنظر في المنسوب إليهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح