NadorCity.Com
 






توقيف شابة وعشيقها بسبب تورطهما في جريمة قتل بشعة


ناظورسيتي: متابعة

على اثر جريمة القتل التي هزت مدينة فاس يوم السبت الاخير، والتي ذهب ضحيتها شاب في عقده الثاني، بعد ان تلقى طعنات بالسلاح الأبيض من طرف شابة وعشيقها، إثر نشو ب خلاف بينه وبينهما، تمكنت مصالح الأمن من توقيف المشتبه بهما قبل ان يتبين من خلال التحريات الاولية بانهما من ذوي السوابق القضائية.

وكشفت المصادر بان سبب ارتكاب الجريمة هو خلاف شخصي بين الطرفين، تعرض اثره الضحية إلى الضرب والجرح من طرف المشتبه بهما، باستعمال السلاح الابيض، وهو ما تسبب في وفاته.

وقد شكلت وقائع هذه الجريمة الشنعاء موضوع مقطع شريط فيديو، تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية.

وتشير المعطيات بناء على البحث الذي قامت به المصالح الامنية، إلى ان المشتبه بهما، اللذين تم توقيفهما في حالة سكر، قاما بالاعتداء بالسلاح الابيض على الضحية، الذي نقل اثر ذلك الى قسم المستعجلات بالمستشفى المحلي ذلكن لكن الوفاة عاجلته.

وقد مكنت التحريات المكثفة، التي باشرتها المصالح الامنية، من تحديد هويتي المهتمين وتوقيفهما في ظرف وجيز. وقد تم الاحتفاظ بهما تحت الحراسة النظرية، رهن اشارة البحث الذي يجري تحت اشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار احالتهما على المحكمة وفق المنسوب اليهما.

اما بخصوص الضحية فقد تم وضع جثته في مستودع الاموات، في انتظار عرضها على التشريح قصد اعداد تقرير طبي في الموضوع، بأمر من النيابة العامة.



1.أرسلت من قبل ALFASEDON في 06/02/2018 09:13
ونسيتم تذكير إن الشاب قتلته الدولة لأنها لم تقوم بواجبا لأن الضحية كان مرميا أمام المستشفى ملتخا بدمائه أكثر من ساعة ولم تغثه وزارة الصحة التي لم يبق إلا تسميتها بوزارة الصحة .

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت

أسرة ريفية تقيم في غزة الفلسطينية تحتج على رفع علم البوليزاريو في مسيرة العودة