توقيف أزيد من 624 ألف شخص لعدم وضع كمامات واقية من "كورونا"


ناظورسيتي -متابعة

أوقفت السلطات العمومية مئات الآلاف من المغاربة لمخالفتهم إجراء وضع الكمامات في الأسواق والفضاءات العمومية. وبلغ العدد الإجمالي لمن تم توقيفهم، في الفترة من 25 يوليوز الماضي إلى 23 أكتوبر الجاري، وفق ما كشف نور الدين بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية في مجلس النواب، مساء اليوم الاثنين، 624 ألفا و543 شخصا تم عرض ما يناهز 98 ألفا منهم أمام محاكم المملكة.

وشدّد بوطيب في عرضه على أن "السلطات العمومية تمكّنت من تدبير مراحل السابقة المتعلقة بمواجهة الوباء بنجاح، بفضل المقاربة الاستباقية وانخراط الجميع في تنزيل التوجهات والخطط التي وضعتها الدولة. وتابع أن الوزارة وزّعت في كافة جميع عمالات وأقاليم المملكة مساعدات غذائية بلغت قيمتها مليارا و101 مليون درهم"، وأن ما يناهز 4 ملايين و155 ألف مغربي ومغربية استفادوا، إلى غاية ثاني أكتوبر الجاري، من هذه المساعدات المرتبطة بتداعيات "أزمة كورونا".


وعبّأت وزارة الداخلية، وفق المعطيات التي قدّمها نور الدين بوطيب، 421 وحدة فندقية ومركز إيواء، تبلغ طاقتها الاستيعابية 26 ألفَ سرير، لإيواء أطر صحية وأطر وأعوان دولة وبعض المصابين بعدوى الفيروس التاجي ومخالطيهم. وشدد الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية على أنه "رغم إكراهات وطول الفيروس، فإنّ المغرب قادر على تخطي الأزمة المرتبطة به وجعلها فرصة تاريخية لإحداث إقلاع اقتصادي وتعزيز التماسك الاجتماعي". ونبّه، في المقابل، إلى "التحدّيات" المرتبطة بمواجهة فيروس كورونا مع دخول فصل الخريف واقتراب فصل الشتاء، داعيا في الصدد ذاته إلى "رفع درجة التعبئة الجماعية وضخّ نفَس جديد في أداء منظومة مصالح الدولة وسلطاتها العمومية وعبر تعزيز الوعي الجماعي بالمخاطر المحدقة وتحسيس الرأي العام الوطني بضرورة عدم الاستهتار بهذه الجائحة".

وشدّد الوزير المنتدب على أن "الحالة الوبائية في المغرب مقلقة، وإنْ بدرجات متفاوتة، لكنّ الوضع ما زال متحكَّما فيه"، مبرزا أن السلطات العمومية قامت بتتبّع خاص لوضعية كورونا في جهة الدار البيضاء -سطات بسبب ارتفاع عدد الوفيات والإصابات فيها. ودعا سكان الجهة إلى "التفاعل مع الإجراءات التي تم إعلانها لمحاصرة الوباء في المنطقة"، قائلا في هذا الصدد "إن هذه القراءات ستبقى بدون جدوى ما لم يسهم سكان المنطقة بكل جدية في المعركة ضد الوباء والانخراط في احترام وتطبيق التدابير الصحية المعمول بها".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح