توقعات اللجنة العلمية بخصوص "عودة الحياة" الطبيعية بالمغرب


ناظور سيتي ـ متابعة


حسب مختصين فإنه من الممكن أن تدخل المملكة المغربية مرحلة التعايش مع الفيروس وأن تعود الحياة إلى طبيعتها مع نهاية السنة الجارية، خاصة أن ما يعزز هذا السيناريو هو أن البلاد ستشرع في تصنيع لقاح “كوفيدـ 19” خلال دجنبر المقبل.

وقد قال سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية ضد “كوفيد 19″، إن التنبؤات دائما تكون صعبة لأنه تتدخل فيها عوامل كبيرة، من بينها السيرورة التاريخية للفيروس؛ “لكن من المرجح أن يظل المنحنى التنازلي للوضع الوبائي مستمرا”.

كما أشار المتوكل، في حديث مع هسبريس، إلى أن الحياة ستعود إلى طبيعتها مع نهاية السنة، وسيكون هناك تعايش مع الفيروس، خاصة مع توفر اللقاحات اللازمة.



وقد شدد عضو اللجنة العلمية ضد “كوفيد 19″ على أن انخراط المواطنين في الالتزام بالوسائل الوقائية والإجراءات الاحترازية من شأنه أن يساهم في تحسين الأوضاع أكثر فأكثر، مناديا أيضا بضرورة الانخراط في عملية التلقيح، ناهيك أن المواطنين الذين يشعرون بأعراض كورونا عليهم التداوي بسرعة حسب البرنامج الوطني.

وحسب آخر معطيات وزارة الصحة، فقد بلغ عدد الحالات النشطة بـ”كوفيد 19″ حوالي 39054؛ فيما تراجع مؤشر الإصابة إلى 9,4 في المائة. أما نسبة الفتك بالفيروس، فتقدر بـ1,5 في المائة، مقابل 94,2 في المائة كنسبة تعاف.

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن متحور “دلتا” من “كورونا” يظل على رأس الانشغالات المثيرة للقلق على مستوى العالم، ويبدو أنه “يتفوق” على غيره من المتحورات.

وأعربت ماريا كيرخوف، رئيسة الفريق التقني المعني بـ”كوفيد-19″ في منظمة الصحة العالمية، خلال جلسة أسئلة وأجوبة عبر الإنترنيت، عن اعتقادها بأن متحور دلتا “هو الأكثر إثارة للقلق بسبب زيادة قابليته على الانتقال. إنه قابل للانتقال بشكل مضاعف مقارنة بالسلالات الأصلية، مما يعني أنه يمكن أن ينتشر إلى المزيد من الناس”.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح