NadorCity.Com
 






توفيق بوعيشي يكتب: أوروبا فردوس الله، نعم.. لكن رجاء لا تقامروا بحياتكم من أجلها


توفيق بوعيشي يكتب: أوروبا فردوس الله، نعم.. لكن رجاء لا تقامروا بحياتكم من أجلها
توفيق بوعيشي

لا حديث يطغى في الأونة الأخيرة بالريف ومعه باقي مناطق المغرب إلا عن قوارب الهجرة السرية التي باتت تنقل الشباب من شواطئ شمال المملكة الى الجنوب الإسباني كأنها سيارات أجرة دولية تنقل المسافرين الى وجهتهم المعلومة، حيث الراكبون يستمتعون بالرحلة عبر إلتقاط صور وفيديوهات حية لرحلاتهم، ينشرونها بكل ثقة في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع العالمية للفيديوهات كما يفعل هواة السفر دون أن يشعروا أو يدركوا أنهم في رحلة قد تكون نهايتها غير سعيدة .

في أوروبا كل شيء يغري بالهجرة إليها، فرص العمل متوفرة وسكن لائق يحفظ الكرامة وتطبيب جيد وحياة الرفاهية والمتعة وأنظمة ديمقراطية لا يظلم فيها أحد، من يقول العكس فليثبت ذلك ، لا يمكن بتاتا، حيث الآلاف من المهاجرين تغيرت حياتهم بشكل جذري بمجرد أن وصلوا الى أوروبا ، إشتغلوا ثم ساعدوا عوائلهم في بلدانهم ، إشتروا سيارات فارهة وشيدوا منازل وأمنوا المستقبل بشكل جيد لهم ولأبنائهم ، أوروبا وفرت لهم كل سبل العيش الكريم فقط لأنهم هاجروا إليها .. وعلى النقيض من ذلك في المغرب كل شيئ يشجع على الهجرة ، حيث البطالة تنخر معظم الشباب تأكل زهرة عمرهم كسرطان خبيث ، المرضى يتألمون في المستشفيات دون علاج والحوامل مازلن يمتن على ظهور البغال ، وأسر تعيش في « البراريك « والفقر ينخر نصف الشعب وفساد في الإدارات على إختلاف ألوانها واشكالها ، لاشيء في البلد يغري بالبقاء .

لكن !!.. ورغم ذلك هل يتسحق الشغل والصحة والرفاهية أن تهب حياتك من أجلها أو حتى جزء يسير منها ، أليس حياتك أغلى ما تملك ؟ هل الشغل والصحة والرفاهية يستحق أن تركب من أجلها قوارب الموت فيها نسبة كبيرة أن تتحول رحلتها الى مأساة وأن تصبح وجبة سهلة للأسماك ويلتهم المتوسط حلمك بالفردوس الاوربي كما إلتهم الآلاف مما كانوا يحملون نفس حلمك ، لا، أعتقد أن هذا الفردوس الأوروبي يستحق منك ذلك ، لماذا ؟ لان هناك طرق أخرى آمنة للهجرة رغم صعوبة التوفيق فيها ، فالإنتظار والبحث أفضل ألف مرة من المقامرة بالحياة ، قد تبدو لك قصص نجاح الهجرة عبر قوارب الموت شيء من البطولة والمغامرة عندما يرويها الناجون من أمواج المتوسط لكن للاسف الذي ماتوا غرقا لم يوثقوا ذلك بالفيديوهات ولم تسمع لصراخهم وهم يصارعون الأمواج من أجل البقاء لكن فضاعة موتهم كشفتها لنا أمواج المتوسط كجثث متحللة وأطراف بشرية علقت في شباك الصيادين .


أعرف أن كل الصور المأساوية للهجرة عبر قوارب الموت لن تثني أحدا عن ذلك لأن عزيمة المغادرة وإغراءاتها أكثر من اي شيء أخر خاصة في الريف الذي جبلت ساكنته على الهجرة منذ أمد بعيد بحثا عن لقمة عيش كريمة حيث لا توجد أسرة من شرق الريف الى غربها ليس ضمن أفرادها مهاجر في أوروبا والطفل منذ أن يفتح عينه بالريف تصبح الهجرة الى أوروبا شغله الشاغل حيث الآلاف من الشباب مقيمون في الريف الآن مع وقف التنفيذ ينتظرون موعد الانتقال الى الضفة الأخرى من المتوسط لكن المشكل ليس في هذا الإنتقال بحد ذاته بل في طرقه التي قد تجهض وسط ظلمات البحر في كثير من الأحيان أحلام الراغبين في الهجرة وتحولها الى مآسي لا تندمل بمرور السنين خاصة عندما يكون المهاجر في عداد المفقودين أو نقلت صور جثته أو أطرافها في وسائل الإعلام كما حدث مؤخرا بشواطئ إقليم الدريوش بالريف .

الهجرة واقع معاش وأسبابها بادية بجلاء لمن يتحمل مسؤولية مصير البلاد والعباد دون الحاجة الى تعدادها كل مرة لكن لا أحد يأخذ المبادرة لإيقاف النزيف عبر علاجه بالدواء المناسب من خلال توفير فرص شغل حقيقية وتطبيب جيد وسكن لائق يحفظ الكرامة ومحاربة كل أشكال الظلم الاجتماعي والإقتصادي وتنمية حقيقية تنهض بالبلاد سوى مبادرات هجينة يختفي مفعولها بين عشية وضحاها ،اي بصريح العبارة لا أحد يكترث لموتكم في البحر أو البر .. لذا رجاء، لا تغامروا بحياتكم فموتكم لن يوجع أحد سوى أحبتكم.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

السرطان ينهي مسار ابنة الناظور الطبيبة المتدربة فدوى مسعودي

رجال الحموشي يكثرون من الحواجز الأمنية لمنع "الحراكة" من الوصول لشواطئ سواحل الريف

إسبانيا تكشف عن رقم قياسي في عدد المهاجرين الذين أنقذتهم من البحر في ظرف يوم واحد

فريق الهلال الرياضي يخوض مبارة ودية مع نظيره "شباب بوغافر" بالملعب البلدي بالناظور

متشرد يفقد وعيه وسط مدينة الناظور بسبب مخدر السيليسيون

الدرك الملكي يوقف مهاجرين سريين ويحجز زورق سريعا بشاطئ إعزانن نواحي الناظور

أب لـ4 أطفال يناشد المحسنين مساعدته من أجل إستئصال ورم في ظهره يفاقم معاناته