"توبيخ" ملكي لعدد من الوزراء إثر جلسة عمل خصصت لتقييم إستراتيجية الطاقات المتجددة


ناظورسيتي -متابعة

وجّه الملك محمد السادس، في أعقاب جلسة العمل التي خُصّصت لإستراتيجية الطاقات المتجددة، في إطار تتبع الأوراش الكبرى والمشاريع الإستراتيجية، والتي ترأسها الملك أمس الخميس في القصر الملكي بالرباط، برفقة ولي العهد الأمير مولاي الحسن، "توبيخا" لمجموعة من الوزراء بشأن تأخر الأعمال في بعض هذه الأوراش الكبرى والحيوية للاقتصاد الوطني، خصوصا في ظل الوضعية الوبائية الاستثنائية التي تشهدها المملكة.

وأفاد بلاغ للديوان الملكي صدر بهذا الخصوص أن الملك سجّل، خلال جلسة العمل هذه، تأخير في هذا المشروع الواسع ولفت الانتباه إلى ضرورة العمل على استكمال هذا الورش في الآجال المحدّدة، وفق أفضل الظروف، من خلال التحلي بالصرامة المطلوبة. وأضاف البلاغ ذلته أن تطوير الطاقات المتجددة، في إطار السياق الراهن، يحتلّ دورا محوريا في تطور الاقتصاد العالمي والانتقال الطاقي.


وبؤكد ذلك، بحسب المصدر ذاته، وجاهة الاختيارات الإستراتيجية التي اعتمدتها المملكة، والهادفة إلى إيلاء هذه الطاقات مكانة الريادة في المزيج الطاقي الوطني وتكريس الدور الطلائعي والمعترَف به، الذي يحتله المغرب حاليا في هذا المجال، الذي يعد قطاعا مستقبليا واعدا، والذي ما فتئت التوجيهات الملكية تلحّ على إعطائه الأولوية في تنزيله وفق الآجال المحددة له.

يشار إلى أن جلسة العمل شهدت حضور كل من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وفؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي، مستشارَي الملك، وعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ومحمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، وعزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وأمينة بنخضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، ومصطفى البكوري، رئيس مجلس إدارة الوكالة المغربية للطاقات المتجددة "مازن"، وعبد الرحيم الحافظي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح