تهريب الحشيش من الريف.. طائرات خفيفة وزودياكات وسيارات خاصة


تهريب الحشيش من الريف.. طائرات خفيفة وزودياكات وسيارات خاصة
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

يبقى الريف من أبرز النقاط التي من خلالها يتم تهريب الحشيش المغربي إلى أوروبا، خصوصا إسبانيا وفرنسا، ليتم توزيعها فيما بعد على بقية الدول الأخرى، فالسلطات المغربية ونظيرتها في الدول الأوربية تعرف بأن هذه المنطقة هي منطقة إنطلاق رحلات تهريب الحشيش، حيث تختلف الطرق في طريقة وكيفية تهريبها، فاليوم أصبح هناك ما يعرف بالتهريب بواسطة الطائرات الخفيفة، بالإضافة إلى القوارب السريعة المزودة بالمحركات، وتبقى هناك كذلك الوسائلة التقليدية لصغار المهربين عبر السيارات الخاصة.

مطارات خاصة بالريف لنقل الحشيش جوا

في وقت قصير وبعدما تم الإعلان الحرب على الزوارق المطاطية السريعة، التي تقوم بتهريب الحشيش إلى أوروبا، تحول النقل البحري إلى النقل الجوي، وذلك عبر طائرات خفيفة، حيث أنشأ بارونات المخدرات مطارات خاصة لهذه العملية، فاليوم وحسب العديد من المصادر الإعلامية، تتواجد بمناطق الريف مجموعة من المطارات الخاصة والتي تستعمل في تهريب الحشيش، أبرزها يبقى مطار الدريوش والذي لا يعرف بعد مكانه الحقيقي، لكن حادثة سقوط طائرة خفيفة بالمنطقة وإختفاء ربانها جعل الكل يجزم بتواجد أحد المطارات وسط الإقليم الجديد، فيما المطار الثاني يتواجد بمدينة الحسيمة وبالضبط في منطقة تفنسة وقد جاء في جريدة المساء في ملف خاص حول المطارات السرية أعده الصحفي محمد أحداد، "لاشيء يوحي في هذا المكان الموحش و الخالي أن طائرات صغيرة محملة بالحشيش مرت من هنا، دون أن يضبطها أحد. الوصول الى المكان في النهار غير مأمون العواقب بالنسبة لصحافي يبحث عن موضوع حساس في منطقة غير معروفة لا بزراعة الكيف ولا بتجارتها"، وبالإضافة إلى ذلك تتاواجد العديد من المطارات السرية وما يكشفها هو سقوط بعض الطائرات الخفيفة من حين لأخر وهي محملة بالحشيش.

الزودياكات عشق بارونات المخدرات لنقل الحشيش

تبقى الزودياكات أو القوارب السريعة، من بين الوسائل الأكثر إستعمالا لنقل الحشيش المغربي إلى أوروبا، حيث يعتمد عليها المهربون كثيرا، وذلك لكونها تنقل كميات ضخمة من المخدرات وفي وقت وجيز وبأقل تكلفة، ورغم أن الدولة والسلطات الإسبانية شنت حربا كبيرة على هذه القوارب، إلا أن تجار المخدرات لم يتوقفوا على بعثها من سواحل الناظور، حيث في كل مرة يغيرون طريق العبور الموانئ التي يستعملونها للخروج من السواحل المغربية، مستغلين تواجد مجموعة شواطئ خالية بمنطقة الريف تتواجد بين الجبال تحميهم من السلطات، بالإضافة إلى ذلك توفرهم على قوارب سريعة لا تتمكن البحرية المغربية والإسبانية من ملاحقتها.

هذا وتبقى أهم الكميات التي يتم توزيعها بأوروبا، تنقل عبر هذه القوارب النفاثة التي تبقى فعالة جدا، ورغم سقوط عدد كبير من هذه القوارب إلا أنه لم يتم القضاء عليها، وما جعل حدة ظهورها تنقص شيء ما خصوصا بالناظور، هو جعل بحيرة مرتشيكا منطقة سياحية ما جعل هذه الزوارق تغادر وسط مدينة الناظور التي كانت من بين أبرز النقاط التي تتواجد بها.

السيارات الخاصة وسيلة البزناسة الصغار

تبقى السيارات الخاصة هي وسيلة يستعملها المهربون الصغار، لنقل المخدرات إلى أوروبا، حيث وخلال فصل الصيف تكثر إعتقال الأشخاص اللذين يستعملون العربات الشخصية لنقل الحشيش، حيث يقومون بحشو مجموعة من التجويفات الموجودة في السيارات بالمخدرات.
هذه الطريقة تبقى من بين أقدم الطرق التي يعتمدها المهربون، رغم أنها خطيرة وتعرضهم للإعتقال إلا أنهم لا يزالون يغامرون ويقومون بذلك، غير أن هؤلاء يقومون بتهريب كميات صغيرة، ليس كالقوارب المطاطية والطائرات الخاصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

الحكومة ترفض للمرة الثانية على التوالي إنشاء مديرية إقليمية للتخطيط بالناظور

مصرع مهاجر مغربي اثر حادثة سير بمورسيا الاسبانية

مدرب إسباني يهين لاعب "الأسود" الريفي أسامة طنان والأخير يرفض العودة إلى إسبانيا

بلد أروبي يسن إجراءات جديدة لتضييق الخناق على "الحراكة" المغاربة

حي "العمال" بأزغنغان التجمع السكني الوحيد الذي شبكة صرفه الصحي عبارة عن "قناة واحدة" وفقط

بعد الرفع من وتيرة أشغاله.. مشروع إنجاز الطريق السريع "الحسيمة - تازة" يشارف على نهايته

وكالة كبداني و"مارتشيكا ميد" يمثلان "الناظور" في المعرض الدولي للسياحة بمدريد للتسويق للجهة الشرقية