تنفيذا لتوصيات البنك الدولي.. المغرب يخطط لربط الدواوير والقرى بالواد الحار


تنفيذا لتوصيات البنك الدولي.. المغرب يخطط لربط الدواوير والقرى بالواد الحار
ناظور سيتي ـ متابعة

في الوقت الذي ينتظر في عموم المواطنين تحسين الخدمات الصحية وإصلاح المدرسة العمومية وخلق فرص الشغل، يخطط المغرب لربط القرى والدواوير بالواد الحار، وذلك تماشيا مع أهداف البنك الدولي التي يفرضها على الدول التي تستفيد من تمويلاته.

وكشف نور الذين بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، في رد له أمس الثلاثاء فاتح يونيو الجاري، في مجلس المستشارين حول أنظمة الصرف الصحي في العالم القروي، إنه منذ انطلاق البرنامج الوطني للتطهير السائل، وعلى الرغم من أنه يهم المدن، والمراكز الحضرية، فقد استفاد منه 100 مركز قروي، ما ساهم في الربط بالصرف الصحي، والمياه العادمة.

وأوضح نور الدين بوطيب أنه تم تقديم الدعم المالي للجماعات، التي لم تستفد من البرنامج الأول، لاقتناء الآليات، والأراضي اللازمة، إذ استفادت أزيد من 300 جماعة من هذه المبادرة.


هذا، ومن أجل تسريع التطهير في العالم القروي، قال بوطيب إنه تم، منذ عام 2019 تفعيل برنامج التطهير السائل، واستعمال المياه المعالجة بكلفة تتجاوز 42 مليار درهم، كما أنه تم تجهيز أكثر من 100 مركز آخر.

كما وأكد بوطيب أن أهداف البرنامج الحكومي تتمثل في تجهيز 1207 مراكز قروية بشبكات التطهير السائل، ما سيمكن في أفق عام 2040 من رفع نسبة الربط القروي بشبكات المياه العادمة إلى 80 في المائة، وتقليص التلوث بالمياه العادمة بـ60 في المائة.

وعلى الرغم من التوضيحات، التي قدمتها الحكومة، إلا أن رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، تحدث في تعقيبه على تباطؤ برامج تعزيز الربط الصحي، خلال جائحة كورونا، وعن عجز الجماعات عن إنجاز عدد من المشاريع المرتبطة بهذا البرنامج لكلفتها.

وحذر الفريق من تبعات غياب ربط بشبكات الصرف الصحي في القرى، وما باتت تخلفه من تداعيات صحية، وبيئية على المواطنين، وانتشار للأمراض، والأوبئة، داعيا إلى ضرورة التدخل، لتصحيح الوضع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح