NadorCity.Com
 


تنسيقية بلجيكا لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب وأوربا تنظم ندوة حقوقية


تنسيقية بلجيكا لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب وأوربا تنظم ندوة حقوقية
في سياق ترجمة تصور المنتدى إلى أرض الواقع، و القاضي بالانفتاح على شباب الجيلين الثاني و الثالث من أبناء المغاربة المقيمين بأوروبا، و محاولة منه للمساهمة في طرح نقاش مشكلة الهوية لدى العديد من شباب الهجرة، و بتنسيق مع المركز الجهوي للشباب بمدينة مالين الفلامانية، نظمت تنسيقية بلجيكا لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب و أوروبا بمناسبة 64 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ندوة حقوقية حول "الحق في الحفاظ على الذاكرة و تحصينها" من تأطير الإعلامي و الكاتب الغربي مصطفى أعراب المقيم بالديار الهولندية، حيث قدم بالمناسبة عرضا بالهولندية حول عمله الجديد المتمثل في الترجمة الكاملة لكتاب "عبد الكريم الخطابي: التاريخ المحاصر"، لكاتبه علي الإدريسي.

في البداية رحب محمد الولي باسم المنظمين بكل الحاضرين كما قدم مصطفى أعراب للحضور كاشفا دلالات تنظيم هذا اللقاء مع الشباب و المهتمين بمدينة ميخلن، و بعدها مباشرة أعطيت الكلمة للمحاضر.

مصطفى أعراب تحدث هو الآخر حول أهمية اللقاء مع الشباب و مدى أهمية التعريف بتاريخ و ذاكرة الريفيين و المغاربة. و قد تحدث بإسهاب حول تاريخ محمد بن عبد الكريم الخطابي و المهام التي قام بها قبل و إبان و بعد ثورة الريف.

إذ قال بأن عبد الكريم لم يكن محاربا فحسب، بل كان إعلاميا و مثقفا و متتبعا لما يجرى في مختلف بقاع العالم، بحيث كان متأثرا بمصطفى أتاتورك ، و العديد من قادة التحرر في العالم، و له دراية واسعة لما يحدث في إسبانيا المستعمرة، و ذات علاقات مع رجالات السياسة و الإعلام في مختلف بقاع العالم.

توقف السيد أعراب كثيرا عند تأسيس جمهورية الريف سنة 1921 و دلالاتها، كما وقف عند انتصارات و إنجازات الثورة الريفية و اعتماده على حرب العصابات (مواجهة جيوش قوية بأعداد صغير من المقاومين)، قبل أن تدمر هذه التجربة الفتية من طرف المستعمرين الإسباني و الفرنسي مستعملين فيها مختلف الأسلحة الفتاكة بما فيها الكيماوية .

مصطفى أعراب تحدث أيضا على مرحلة المنفى و دور محمد بن عبد الكريم في دعم الحركات التحررية في العالم و خاصة في منطقة شمال إفريقيا.

و بعد المداخلة القيمة لمصطفى أعراب أعطيت الكلمة إلى القاعة إذ ساهم الحاضرون في إغناء النقاش عبر أسئلتهم و أرائهم و من بين الأسئلة التي طرحت :
لماذا لم يعد محمد بن عبد الكريم الخطابي إلى وطنه رغم حصول المغرب على الاستقلال؟
ما مصير رفات بن عبد الكريم و هل يعود يوما إلى المغرب و بأية شروط؟
كيفية توظيف مشروع مولاي موحد في المرحة الراهنة؟
و غيرها من الأسئلة التي أجاب عليها مصطفى أعراب بإسهاب.

و اختتم النشاط بتوقيع الكتاب المترجم.



















المزيد من الأخبار

الناظور

نزيف كبير في أعداد أطباء القطاع العام.. استقالة طبيبين يشتغلان بالناظور وآخرين بالدريوش

سارعوا.. فرصتكم لإمتلاك منزل بالناظور الجديد عند "تيراميد" بثمن جد ممتاز

الخط التجاري لميناء بني أنصار يستقطب مستثمرين الجهة بعد نجاح إيصال أولى الحاويات

لأول مرة بالشرق.. نادي كابادو برأس الماء يفتتح مركزا للغطس واكتشاف خبايا البحار

شاهدوا ما قامت به زوجة مهاجر مغربي مقيم بهولندا في منزلهما قبل هروبها إلى المغرب

شاهدوا.. دلفين "وديع" يسبح مع المصطافين بشاطئ بالوما" نواحي الناظور

صاحب محل بالعروي يتهم سيدة بالاحتيال عليه بتسليمه عملة أورو مزورة