تنسيقية الدريوش للمعطلين تجوب شوارع ميضار في شكل احتجاجي‎


ناظورسيتي: متابعة

شهدت بلدية ميضار صبيحة يوم الأربعاء 23 دجنبر وقفة احتجاجية، دعت إليها تنسيقية الدريوش لحاملي الشهادات المعطلين -الفرع المحلي ميضار-، و ذلك بساحة 19 يناير، تنفيذا لما تقرر في الجمع العام المنعقد بذات المدينة بتاريخ 6 دجنبر المنصرم.


الشكل الاحتجاجي حسب متابعين للشأن الإجتماعي، كان بحضور وازن من قبل معطلي المنطقة، حيث تم رفع العديد من الشعارات التي تندد بالإقصاء المتعمد لأبناء المنطقة من مباريات التوظيف، و استنكرت غياب أي رؤية للجهات المعنية لمعظلة البطالة التي استفحلت مع تزايد تفشي الفساد الإداري.


المنظمون للإحتجاج صرحوا أن الوقفة أتت في ظل غياب أي تجاوب إيجابي أو تعامل مثمر مع ملف و مطالب المعطلين لحاملي الشهادات بميضار، حيث توجت بمسيرة جابت شوارع ميضار، تم خلالها ترديد مجموعة من الشعارات التي لم تخرج عن النطاق المتفق عليه، وهي المطالبة بالشغل كحق دستوري.


و في كلمة لمنسق الفرع المحلي ميضار لتنسيقة الدريوش لحاملي الشهادات المعطلين، أكد من خلالها أنه لا يستقيم الحديث عن تنمية حقيقية دون أن يكون الشباب في قلب هذه التنمية، و أن تواجدهم -الشباب- ليس فقط في الشعارات الزائفة و الخطابات الرسمية التغريرية، بل إن ذلك يتأتى بتوفير فرص الشغل و بدائل و حلول بغية تحقيق عيش كريم، و لن يتسنى هذا المبتغى كذلك؛ حسب ذات المتحدث، إلا من خلال جو ديموقراطي حقيقي يتأسس على الصد للفساد الإداري المتفشي في مباريات التشغيل، و أن الأزمة الحالية هي نتاج للسياسات العمومية الإجتماعية الفاشلة للدولة التي كانت و ما زالت تنظر إلى الشباب كعبئ عليها، بدل التفكير في بدائل يكون فيها هؤلاء الشباب فاعلين في التنمية.


في الأخير، نبه المتدخل إلى ضرورة استشعار خطورة الوضع، كما نبه الجهات المعنية إلى تفعيل المهام المنوطة بهم لحل ملف المعطلين، كما أكد أن التنسيقية دائما و منذ البداية ترحب بأية مبادرة للحوار، شريطة أن تكون جادة و مسؤولة، مشيرا إلى أن التنسيقية عازمة كل العزم على الخوض في أشكال تصعيدية في المستقبل القريب، في حال تعنت الجهات المعنية و تشبثها بنهج اللامبالاة و سياسة الآذان الصماء.












تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح