تم اقتناؤها بمداخيل "الكوكايين".. السلطات البلجيكية تعجز عن مصادرة عقارات في الحسيمة


تم اقتناؤها بمداخيل "الكوكايين".. السلطات البلجيكية تعجز عن مصادرة عقارات في الحسيمة
ناظورسيتي -متابعة

قضت محكمة بلجيكية مؤخرا بإدانة ثلاثة أشخاص ينتمون إلى عائلة واحدة تتحدر من إقليم الحسيمة بتهمة الاتجار في الكوكايين انطلاقا من منطقة "بورغرهوت" وكذا بتبييض الأموال المتحصلة من هذه الأنشطة الإجرامية، باستثمارها في اقتناء عقارات في المغرب، وتحديدا في إقليم الحسيمة. وفي هذا السياق، أفادت وسائل إعلام بلديكية بأن التحقيقات كشفت أن المتهمين الثلاثة (تتراوح أعمارهم بين 33 و63 سنة) كانوا يتزعّمون شبكة للاتجار في المخدرات، ويتخذون مقهى "المسيرة" و"أوريونتال" في المنطقة المذكورة منطلقا لعملياتهم، وأنهم كانوا يعمدون إلى "استئجار" خدمات مهاجرين غير شرعيين لترويج هذه المخدرات والمؤثرات العقلية.

ووفق ما أفادت به تحقيقات السلطات البلجيكية، فقد قصد أحد المهاجرين السريين الذين يعملون مع أفراد هذه الشبكة مخفرا للشرطة وصرّح لمصالح الأمن بأن أحد عناصر الشبكة ("م. د." -61 سنة) دفع به 50 أورو ليعمل في ترويج مخدرات لصالحه، مؤكدا أن أفراد هذه الأسرة ظلوا ينشطون في تجارة المخدرات منذ أزيد من عقدين (20 سنة) وأنهم كانوا "يستثمرون" عائداتهم من هذه الأنشطة في اقتناء عقارات وفي إحداث مشاريع في إقليم الحسيمة، منها مخبزات ومحلات لغسل السيارات تديرها شقيقة لهما مقيمة بالمغرب.


وبحسب المصادر ذاتها، فقد ركزت تحقيقات الشرطة على الجانب المالي لهذه العائلة، خصوصا ممتلكاتهم في المغرب، وفي هذا السياق اكتشفت أن اثنين من هؤلاء الثلاثة ("ع. ح.". و"م.") لهما عدد من العقود تهمّ ربط بنايات بشبكتي الماء والكهرباء في كل كم الحسيمة وإمزورن، لكنّ القضاء البلجيكي ظل عاجزا عن مصادرة هذه العقارات نظرا إلى أنها لم تكن مسجّلة باسميهما.

يشار إلى أن العديد من مثل هذه القضايا تتفجر بين الحين والآخر، إذ تنسّق السلطات القضائية البلجيكية مع نظيرتها في المغرب بخصوص التحقيق بشأن مصدر عقارات في مختلف جهات المغرب تكون في ملكية مغاربة يتّهمون في بلجيكا بكونهم عناصر ضمن شبكات لتهريب الكوكايين وتبييض الأموال المتحصلة منه في اقتناء شقق وعمارات أو في تشييدها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح