تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية وحظر التجول الليلي لمدة أسبوعين إضافيين


ناظورسيتي: بلاغ

قررت الحكومة، تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يوم غد الثلاثاء 2 فبراير 2021 على الساعة التاسعة ليلا .

وأوضح بلاغ للحكومة أن هذا القرار يأتي على إثر التطور الوبائي لفيروس كورونا على الصعيد العالمي وذلك بظهور سلالات جديدة من هذا الفيروس في بعض الدول المجاورة، وفي إطار المجهودات المتواصلة لتطويق رقعة انتشار هذا الوباء والحد من انعكاساته السلبية .

وأضاف البلاغ أن هذا القرار يأتي كذلك بتبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في الإجراءات اللازمة لمواجهة تفشي فيروس كورونا -كوفيد19.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة المغربية سبق لها أن أعلنت عن تمديد فترة العمل بنفس الإجراءات، التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 19 يناير الماضي على الساعة التاسعة ليلا، باعتبارها ثاني مرة تقوم بها بتمديد المدة في إطار احتواء الوضع.


وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة أنها ستشرع في التواصل بشأن الحصيلة اليومية لعملية التلقيح، بشكل يومي، انطلاقا من اليوم الإثنين فاتح فبراير الجاري، ابتداء من الساعة السادسة مساء.

وأوضحت وزارة الصحة، في بلاغ، أنه سيتم نشر هذه الحصيلة ضمن النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي ل”كوفيد-19″، على البوابة الرسمية لفيروس كورونا المستجد بالمغرب www.covidmaroc.ma، وكذا البوابة الخاصة بالحملة الوطنية للتلقيح www.liqahcorona.ma، بالإضافة إلى الصفحات الرسمية للوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك في إطار الخطة التواصلية لوزارة الصحة المتعلقة بالحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد.

وأهابت وزارة الصحة، وفق المصدر ذاته، بالمواطنات والمواطنين مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير الذي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقته الفعلية يوم الخميس 28 يناير 2021، وذلك بهدف تحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي، وبالتالي تقليص نسبة تفشي الفيروس في أفق القضاء على حالات الإصابة وكذا الوفيات الناتجة عنه، وتأمين العودة التدريجية للحياة العادية.

ومن جهة أخرى، يضيف البلاغ، شددت وزارة الصحة على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية من ارتداء للكمامة بشكل سليم، واحترام التباعد الجسدي، والحرص على النظافة العامة، وذلك قبل وخلال وبعد عملية التلقيح ضد الفيروس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح