NadorCity.Com
 


تمثيلية مهمة لأبناء الريف في منتدى الشباب الإفريقي للحـوار والسـلام


تمثيلية مهمة لأبناء الريف في منتدى الشباب الإفريقي للحـوار والسـلام
الرباط: مراد بنعلي

انعقدت بقاعة قطب الاحتياط التابعة لصندوق الإيداع والتدبير بالرباط، مساء الخميس 10 يناير الجاري، أشغال الجمع التأسيسي لمنتدى الشباب الإفريقي للسلام والحوار. وهي المبادرة التي خرجت إلى الوجود على يد مجموعة من الشباب المغربي، وخاصة منهم أسماء من الريف، تحمل في عروقها حسا نضاليا وإنسانيا عميقا، تطبع بوجودها كل مناسبة جمعوية، ثقافية، سياسية...، والتي أبت إلا أن تشارك في هذا الورش الإفريقي المتميز، المشكل لحلقة وصل فريدة من نوعها بين كل المنتمين إلى القارة السمراء. رفقة شباب آخرين من جنسيات مختلفة (الكوت ديفوار، تشاد، نيجيريا، السنغال، الغابون، ليبيا، موريتانيا، غينيا،غينيا بيساو، ليبيريا...)
.
وبعد المصادقة على النظام الأساسي، تم انتخاب د.الهيبة عدي رئيسا للمنتدى وباقي أعضاء المكتب التنفيذي، والذي ضم -للإشارة- بعض الأسماء من الريف ك: ذة. لبنى أمغار، والسيد محمد العيادي، كما ذات المكتب ضم أطرا دبلوماسية إفريقية شابة وباحثيين وطلبة ومهتمين بقضايا الحوار و السلام. كما سيتولى المنتدى تنظيم مؤتمر اتحاد شباب إفريقيا كل سنتين في دولة من دول إفريقيا.

هذا، وقد سطر المنتدى في قانونه الأساسي جملة من الأهداف، والتي تتركز أساسا في المساهمة في تعميق روابط التواصل، ودعم لغة الحوار بين الشباب من مختلف بلدان وشعوب القارة الإفريقية، من خلال العمل المشترك مع كافة المنظمات والهيئات سواء الوطنية أو الدولية الحكومية منها أو الغير حكومية التي تشتغل في هذا المجال. إضافة إلى تعزيز ودعم الجهود الرامية إلي ترقية التبادل والحوار بين الشباب الإفريقي، من أجل بلورة رؤية استشرافية جامعة كفيلة بتمكين شعوب المنطقة من رفع التحديات الآنية والمستقبلية.

وفي تصريح له، أشار د.الهيبة عدي -رئيس المنتدى- على أن تكثيف الجهود لعودة المغرب إلى لعب دوره التاريخي والمحوري داخل القارة الإفريقية والدفاع عن قضاياه الإستراتيجية والجوهرية، يظل من الأمور الأساسية التي سيحرص عليها المنتدى. على اعتبار أن الغاية من التكتل بين مختلف مكونات الشباب الإفريقي وتعزيز التبادل والتفاهم الذي تمكن من استيعاب التنوع الثقافي والحضاري، بوصفه ضرورة حتمية وإستراتيجية لتعزيز وحماية المصالح والقواسم المنبثقة عن الهوية التاريخية والثقافية المشتركة.

كما شهد حفل التأسيس لحظة خاصة بتكريم سيدة الأعمال والناشطة الجمعوية ذة. لبنى أمغار، اعترافا لما أسدته وما تسديه هذه الأخيرة من خدمات جليلة وإنسانية متعددة على صعيد العمل الجمعوي في العديد من المحافل والمناسبات، وهي التي لم تتأخر يوما عن الاستجابة لكل نداء بهذا الخصوص. وقد سلم لها بهذه المناسبة ذرع تاريخي منقوشة عليه أحرف اسمها، حيث عبرت السيدة أمغار عن سعادتها الغامرة، معتبرة إياها (التكريم) مفاجأة سارة جدا، مؤكدة استعدادها الدائم للمساهمة في كل عمل خيري إنساني.



















المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية "ماسينيسا" تواصل تأطير شابات أزغنغان في موضوع التمكين السياسي ودعم المشاركة الديمقراطية للمرأة

التحاليل المخبرية تؤكد إصابة عون سلطة وموظفين بباشوية سلوان

الشرادي يوضح بخصوص سحب جماعة الناظور لرخصة بناء عمارة سكنية منها

خفر السواحل الإسباني "ينقذ" حراكة بينهم نشطاء في حراك الريف

الناظور يسجل حالة وفاة بكورونا ويتصدر أقاليم جهة الشرق في عدد الإصابات خلال 24 ساعة الماضية

والدة شخص أصيب برصاص الشرطة تطالب من الحموشي إنصاف ابنها

هيئة حقوقية تكشف تفاصيل إطلاق النار على شخص بزايو وتعلن لجوءها إلى القضاء لمتابعة الشرطة