تلاميذ المؤسسات التعليمية بالناظور يواصلون إحتجاجتهم لـ"إسقاط الساعة الجديدة" وعامل الإقليم يتدخل


 تلاميذ المؤسسات التعليمية بالناظور يواصلون إحتجاجتهم لـ"إسقاط الساعة الجديدة" وعامل الإقليم يتدخل
ناظورسيتي|حمزة حجلة

واصل تلاميذ المدراس العمومية بمدينة الناظور إحتجاجتهم عشية اليوم الخميس بمقاطعة الدروس وتنظيم مسيرة حاشدة في إتجاه عمالة الناظور إحتجاجا على القرار الذي اتخذته حكومة العثماني والقاضي باستعمال التوقيت الصيفي بشكل دائم .

وطالب التلاميذ المشاركين في هذه المسيرة الإحتجاجية بالرجوع الى التوقيت العادي الذي كان معمول به منذ سنوات ولفت الإنتباه الى مخاطر هذه الساعة ورفعوا شعارات من قبيل “هذا عيب هذا عار التلميذ في خطر” و”الشعب يريد إسقاط الساعة” و”الشعب يريد تغيير الساعة”..

ويقول التلاميذ أن هذا التوقيت أربك السير العادي للدراسة خاصة وانهم مضطرون للإستيقاظ في وقت مبكر حيث يكون الظلام دامس وما يشكل ذلك من مخاطر على سلامتهم الجسدية بالاضافة الى ان أسر عدة تجد صعوبة في إيصال أطفالها الى المدرسة بسبب فارق الوقت الذي يصل الى ساعة بين وقت العمل والدراسة.

ومن جانب أخر عقد عامل اقليم اقليم الناظور إجتماعا بمقر العمالة مع عدد من المتدخلين (مثلي النقابات و مسؤولي مديرية التعليم و الاكاديمية الجهوية وجمعيات الأباء) خلص الى إعتماد توقيت جديد يناسب طبيعة المنطقة وظروفها حيث تبدأ الفترة الصباحية من من 8 و النصف الى 12 و النصف والفترة المسائية من 2 و النصف الى 6 و النصف






















1.أرسلت من قبل Lati cherradi في 09/11/2018 23:13 من المحمول
والله مابقيت فاهمة لهاد لمسؤولين كانوا اقولوا دراسة من ٩:٠٠ ودابا تقلبوا قالك مع ٨:٣٠
اتقوا الله في هذا الشباب الصاعد وارجعولنا توقيت غرينتش ديالنا
لاحول ولاقوةالا بالله

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية