المزيد من الأخبار

الأولى 1

المحامي أشرف منصور يعلن متابعة ناشري خبر وفاة الطفل "زياد" المصاب بفيروس كورونا

سلطات الناظور تواصل هدم الأسواق العشوائية بإجلاء سوق "باصو" لمنع انتشار كورونا

سلطات مدينة بني انصار تطلق عملية تعقيم وتطهير شوارع وأزقة المدينة للوقاية من انتشار فيروس كورونا

اتهم الدولة بالكفر بعد إغلاق المساجد خلال حالة الطوارئ.. القضاء يدين السلفي أبو النعيم بسنة سجنا نافذة

وفاة إضافية وتسجيل 30 حالة إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تصل لـ791 مصاب بالمغرب

مليلية المحتلة.. تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 5 حالات وحصيلة المصابين 79 شخص

جماعة زايو تخصص 56 مليون سنتيم لدعم الفقراء والمحتاجين واقتناء "معدات" لمحاربة كورونا

مندوب وزارة الصحة بالحسيمة: حالة المصاب بـ"كورونا" في تحسن وينتظره تحليلتين للتأكد من شفائه

إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ بعد تجاوز عدد الوفيات حاجز 10 آلاف وفاة

إدخال شاب العناية المركزة بعد إقدامه على محاولة الانتحار بشرب "سم الفئران" بالدريوش






تقرير.. 14 ألف قاصر مغربي مشردون بإسبانيا وسلطات مدريد تواصل قرار ترحيلهم على دفعات


تقرير.. 14 ألف قاصر مغربي مشردون بإسبانيا وسلطات مدريد تواصل قرار ترحيلهم على دفعات
ناظورسيتي - وكالات

كشف تقرير للحكومة الإسبانية أن عدد القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، الذين وصلوا إلى شبه الجزيرة الإيبيرية، عن طريق الهجرة السرية، يبلغ حاليا 14 ألف قاصر، من بينهم حوالي 4 آلاف وصلوا هذا العام (2019)، وأغلبهم يوجدون في المدن والمناطق التابعة للنفوذ الأندلسي بجنوب إسبانيا.

وذكر التقرير، الذي نشرت تفاصيله عدد من المنابر الإعلامية الإسبانية، أن هذا العدد يمثل نسبة 61.89 في المائة من مجموع القاصرين الذين وصلوا إلى إسبانيا، ليحتل بذلك المغاربة صدارة ترتيب الوافدين على المنطقة الإيبيرية، ويتوزع أغلبهم بين أقاليم الأندلس والباسك ومدريد وفالينسيا ومورسيا وأراغون وجزر الكناري ونافارا، بالإضافة إلى سبتة ومليلية.

وأوضح التقرير أن هؤلاء المهاجرين القاصرين، المعروفين اختصارا بتسمية "مينا"، ولجوا الأراضي الإسبانية عن طريق البحر، سواء عبر قوارب الموت أو مختبئين أسفل شاحنات النقل الدولي أو وسط تجويفات محدثة بسيارات تابعة لشبكات تهريب البشر، بحثا عن آفاق أرحب لمساعدة عائلاتهم وتحسين وضعياتهم الاجتماعية.

وبحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإن سلطات مدريد، قررت "التخلص" من القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، وبدء عملية ترحيلهم على دفعات نحو الأراضي المغربية، بموجب اتفاق تمخض عن سلسلة من المفاوضات بين السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية، كان آخرها اجتماع رفيع المستوى عقد في فبراير الماضي وحضره ممثلون من البلدين الجارين.

وأشارت المصادر نفسها، اعتمادا على بلاغ لشرطة الهجرة والحدود بإسبانيا، إلى أن عملية ترحيل المغاربة القاصرين تأتي في إطار التعاون بين البلدين في مجال منع الهجرة غير القانونية للقاصرين غير المصحوبين بذويهم، ومنحهم الحماية والضمانات الأساسية قصد تفادي تعرضهم للتشرد، واستجابة لمطالب حاكمي سبتة ومليلية اللذين عبرا، في أكثر من مناسبة، عن انزعاجهما من الضغط المتزايد على مراكز استقبال هذه الفئة بالثغرين المحتلين.

وبرغم الانتقادات التي أطلقتها الشبكة الإسبانية للهجرة وعدد من المنظمات الحقوقية التي تعنى بالدفاع عن حقوق المهاجرين واللاجئين الأجانب، فإن الحكومة المركزية بمدريد ماضية في تطبيق قراراتها بغرض مواجهة توافد الأطفال المغاربة القاصرين على ترابها، مبرزة أن قرار ترحيلهم جاء بناء على دراسة مفصلة أعدتها وزارة الهجرة والضمان الاجتماعي الإسبانية، التي خلصت إلى ضرورة تسليمهم إلى عائلاتهم، مخافة تعرضهم للاستغلال من قبل مافيا التهجير والمخدرات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح