تقارير مجلس الجالية تساهم في التعجيل بقرارات كبرى همت مغاربة العالم


تقارير مجلس الجالية تساهم في التعجيل بقرارات كبرى همت مغاربة العالم
ناظورسيتي – متابعة

أبان مجلس الجالية المقيمة بالخارج، منذ البوادر الأولى لانتشار فيروس كورونا المستجد، عن فعالية في أدائه من خلال تفعيل اختصاصاته الدستوري المتمثلة في تقديم الاستشارة وتقييم السياسات العمومية الموجهة لمغاربة العالم، فضلا عن تنظيم ندوات ولقاءات عن بعد تمحورت مواضيعها حول شؤون أبناء المهجر وتداعيات جائحة كوفيد19.

وعلى عكس الحكومة التي تتولى تنفيذ برامجها تجاه مغاربة العالم، فإن مجلس الجالية تحول خلال الفترة المذكورة إلى مركز تفكير استراتيجي أنتج عشرات الدراسات في مختلف المجالات التي تشغل بال مغاربة العالم، في إطار استباقي يمكن الفاعل العمومي من التنبؤ واليقظة أمام التحديات المتسارعة والآثار السلبية التي تفرزها أزمة كورونا على المستويين الوطني والدولي.


وتبعا لمهامه الدستورية، فقد دعا مجلس الجالية مؤخرا الحكومة لإثارة التمييز ضد شباب المهجر في المفاوضات مع الإتحاد الأوروبي، وذلك تماشيا و دراسة أنجزها حول معيقات اندماج الشباب المغربي في أوروبا، والتي أبانت عن مجموعة من الصعوبات غير المرئية التي تعترض الفئة المذكورة ببلدان الإقامة.

ومن جهة أخرى، لعبت منشورات وحوارات الأمين العام عبد الله بوصوف، في مختلف وسائل الإعلام الوطنية والدولية، دورا محوريا في ملء الفراغ الذي تركته وزارة الجالية التي لم يسمع لها أي صوت منذ بداية الجائحة، وبذلك فقد ساهم عمل المؤسسة الذي واكب وضعية مغاربة العالم بشكل مستمر، في التعجيل بقرارات كبرى همت المغاربة.

ونظرا للنجاح الذي حققه المجلس في تفعيل جميع أدواره التي تدخل في صلب اختصاصاته، فقد بات من المرجح جدا ترقية الامين العام عبد الله بوصوف إلى منصب سام، وذلك لخبرته في تدبير الأزمات وتوقعها، والحنكة التي أبان عنها طوال أعوام تسيير لمؤسسة دستورية باتت هي الأقرب إلى مغاربة العالم من وزارة الجالية


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح