تفويت محلات تجارية تابعة لجماعة العروي بـ 50 درهم للشهر


رئيس جماعة العروي
رئيس جماعة العروي
ناظورسيتي: متابعة

أثارت السومة الكرائية للمحلات التجارية المملوكة من لدن جماعة العروي، استغراب مراقبي المال العام التابعين للمجلس الاعلى للحسابات بجهة الشرق، معتبرين أن قيمة العقود ضعيفة جدا ولم تعرف أي تغيير منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وأكد قضاة المجلس الأعلى للحسابات، أن جماعة العروي لم تحرص خلال ولاية الرئيس الحالي عبد القادر قوضاض، لاسيما في عامي 2015 و 2016، على تحيين قيمة السومة الكرائية عند إبرام العقود مع المستفيدين.

وتبين لائحة المحلات التجارية المكتراة أن قيمة هذه السومات تتراوح بين 50 و 110 درهم شهريا، ولم تعرف أي تغيير رغم أن عقود الكراء تعود لسنوات الثمانينيات بالنسبة لبعض المحلات.

ووفقا لتقرير للمجلس الأعلى للحسابات فإن سومة المحلات المكتراة خلال العامين الماضيين تبقى ضيعفة، بحيث لم تعرف أي تغيير بالمقارنة مع المحلات التي تم كراؤها قبل عشر سنوات مثلا.

وأشارت ملاحظات قضاة جطو، إلى تفويت فرصة استفادة جماعة العروي من مداخيل إضافية ستمكنها من تحسين وضعيتها المادية، وذلك بسبب عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة في مواجهة المكترين المتقاعسين عن الأداء، إذ أن عددا منهم لم يقم بأداء واجبتهم الكرائية، التي بلغت ملايين السنتيمات خلال السنة.

وقدرت المداخيل التي لم تستفد منها جماعة العروي خلال 2016 بـ 49.396.00 درهم، بالمقابل تكفي الجماعة بتوجيه استدعاءات للمعنيين وإصدار أوامر بالمداخيل يتم توجيهها للقابض، ولم تقم بمباشرة المساطر القانونية خاصة اللجوء إلى القضاء لحمل هؤلاء المكترين على أداء واجباتهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح