تفكيك عصابة "التلاميذ" لسرقة الفيلات بقرية أركمان وهذه باقي التفاصيل


تفكيك عصابة "التلاميذ" لسرقة الفيلات بقرية أركمان وهذه باقي التفاصيل
خديجة وريد

تمكن الدرك الملكي بكبدانة، الواقعة في إقليم الناظور، أخيرا، من فك لغز تعرض مجموعة من الفيلات بمنطقة اركمان للسرقة، حيث فكك عصابة يتزعمها تلاميذ، كانت تستغل غياب أصحاب بعض الفيلات للسطو عليها.

وأحال الدرك الملكي أفراد العصابة وهم أربعة قاصرين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و 17 ونصف سنة، على الوكيل العام لدى محكمة الناظور، الذي أمر بإيداعهم السجن المحلي بالمدينة، ومتابعتهم في حالة اعتقال بتهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة المنازل.

وتمكنت عناصر الدرك من الوصول إلى أفراد هذه العصابة الإجرامية، حينة كانت تباشر تحرياتها، رفقة دورية للشرطة العلمية، أمام إحدى الفيلات المسروقة، ليلفت انتباهها وجود أربعة قاصرين بالجوار، يحملون حقائبا وأغراضا أخرى.

وسارعت عناصر الدرك لتوقيف القاصرين الأربعة، وعند القيام بتفتيش الحقائب، تبين لها أنها تحتوي على أشياء سرقت من الفيلا ذاتها، لتسارع باقتيادهم إلى المركز الأمني.

وأظهرت التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية المختصة أن “عصابة التلاميذ” دشنت أعمالها الإجرامية قبل حلول شهر رمضان الجاري، حين تم الإبلاغ عن وقوع عملية سطو على إحدى الفيلات.

وكانت العصابة، التي سطت على مجموعة من الفيلات في المنطقة، تنهج نفس الطريقة في عملياتها، حيث كانت تستهدف الفيلات، التي يكون أصحابها متغيبين لفترة زمنية، لتسرق أشياء خفيفة في الوزن، لكن باهظة الثمن كالمجوهرات والمبالغ المالية.



1.أرسلت من قبل Moradouvich في 14/06/2018 00:30 من المحمول
Iwa roham atasa3doum 10 snijn iyijan.asani tafrad dawassa .hhhhh

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

شرطة مليلية تعتقل 3 مغاربة ينشطون ضمن شبكة للاتجار بالبشر هربت 200 أفريقي من معابر الناظور

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية