تفكيك شبكة دولية لتهريب المخدرات بحوزتها طن ونصف من "الشيرا"


ناظور سيتي ـ متابعة

تمكن أمن طنجة من احباط عملية تهريب كمية مهمة من مخدر الشيرا، وتوقيف المشتبه فيهم، صباح اليوم الاثنين، بناء على معلومات المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

حجزت عناصر فرقة مكافحة العصابات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، حوالي طن و354 كيلوغراما من مخدر الشيرا، وتوقيف تسعة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 24 و55 سنة، وذلك بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه تم توقيف المشتبه فيهم على مستوى الشريط الساحلي لمدينة طنجة، أثناء محاولتهم تنفيذ عملية للتهريب الدولي للمخدرات عبر المسالك البحرية.

وقال ذات البلاغ أنه أسفرت عملية التفتيش المنجزة عن العثور بحوزتهم على 38 رزمة من مخدر الشيرا بلغ مجموع وزنها طنا و354 كيلوغراما.


ويشار إلى أنه قد لقت مصالح الأمن بطنجة، في وقت سابق، القبض على مهرب للمخدرات مبحوثا عنه على الصعيد الوطني، بمعية ستة من مساعديه، حول علاقتهم بقضية حجز حوالي أربعة أطنان من المخدرات بساحل أصيلة خلال شهر مارس المنصرم.

وقد أسفرت عملية التفتيش المنجزة على خلفية تطورات هذه القضية عن حجز شحنات جديدة تناهز 695 كيلوغرام من مخدر الشيرا كان يجري تلفيفها داخل بالونات هوائية للتشوير تستعمل في الملاحة البحرية.
كما تم ضبط سيارتين تستعملان في نقل المخدرات، و11 هاتفا محمولا، ومعدات للتلفيف والتغليف، إلى جانب مبلغ مالي قدره 100 ألف درهم يشتبه في كونه من متحصلات ترويج المخدرات.

وذكر بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني أن أفراد هذه الشبكة الإجرامية كانوا يعتمدون طرقا جديدة للتهريب، تتمثل في تلفيف المخدرات ضمن بالونات التشوير البحري ونقلها على متن قوارب للصيد الساحلي إلى عرض البحر، حيث يتم ربطها بحبال وإعطاء إحداثياتها البحرية للشبكات الإجرامية الأوروبية من أجل تحديد مكانها وتهريبها لاحقا إلى وجهتها النهائية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح