تفاصيل محاولة قاتل الطفل عدنان "التخفّي" بعد اقترافه جريمته والشرطة تعتقل "شركاءه"


تفاصيل محاولة قاتل الطفل عدنان "التخفّي" بعد اقترافه جريمته والشرطة تعتقل "شركاءه"
ناظورسيتي -متابعة

في آخر تطورات قضية الطفل المغتصب والمقتول "عدنان"، وضعت المصلحة الولائية للشّرطة القضائية في طنجة المتورّط الرئيسي في الجريمة الشنيعة التي هزّت مدينة البوغاز واستأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني، الذي يتحدّر من مدينة القصر الكبير رهن تدابير الحراسة النظرية. في الوقت الذي تم اعتقال ثلاثة "شركاء" له كانوا يقاسمونه السكن ويتحدرون أيضا من القصر الكبير.

وقالت مصادر مطلعة إن الشرطة أوقفت هؤلاء "الشركاء" في إطار تحقيقاتها في هذه النازلة المفجعة بتهمة "التستّر" على الجاني وعدم التبليغ عنه في هذه الجريمة التي علموا بوقوعها، بحكم أن المجرم اقتاد الطفل الضحية إلى المسكن المشترَك ومارس عليه أفعاله الشاذة هناك ولا يمكنوا ألا يعلموا بالأمر، ما لم يكونوا قد شاركوه في ممارسة الأفعال الإجرامية ذاتها في حق الضحية.


وأماطت مصادر مطلعة اللثام عن محاولات قام بها المتورّط الرئيسي في اقتراف الجريمة، إذ أفادت بأنه قام، بعد ظهوره في صور جرى تداولها على نطاق واسع في "فيسبوك"، بتغيير شكله وملامح وجهه، محاولا التنكّر في هيأة جديدة هروبا من الملاحقة الأمنية وكذا من أهل الحي وأفراد عائلة الطفل الضحية، الذي انتهى به الحال مغتصبا ومقتولا، بل ومدفونا غير بعيد عن مسكن أهله.

وأضافت المصادر ذاتها أن المجرم عمد إلى حلْق شعر رأسه ولحيته وتخلّص من النظارات التي كان يضعها. كما غيّر طريقة لباسه، إذ اختار بعد فعلته وتداول صوره ارتداء بعض الملابس العصرية وعمد إلى وضع أكسسورات جديدة لم يتعود على الظهور بها سابقا، في إطار مساعيه لإبعاد الأنظار عنه، لكنْ دون جدوى، بعدما انتهى به الحال بين أيدي الشرطة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح