تفاصيل كلفة كراء طائرة خاصة في المغرب


ناظور سيتي ـ متابعة

يعود تحديد سعر كراء طائرة خاصة بالمغرب إلى عدة معايير مختلفة، وعلى رأسها نوعية الطائرة وجودتها، وكذا حمولتها، ثم عدد مقاعد المسافرين، وحجمها وسرعتها… إضافة إلى مدة استعمالها.
ف سعر كراء طائرة من الحجم الصغير، التي لا يزيد عدد ركابها عن ثمانية ، والتي تتراوح سرعتها ما بين 600 و900 كيلومتر في الساعة، يتراوح بين 20 و35 ألف درهم للساعة الواحدة.

كما نجد هناك طائرات أخرى من نفس الحجم، توفر خدمات أفضل يصل سعر كرائها إلى حوالي 80 ألف درهم في الساعة الواحدة، مثل الطائرات الأمريكية الصنع من مثل «كلوبال إكسبريس» والطائرة البرازيلية الصنع «لومبارإير»، بالإضافة إلى الطائرتين الشهيرتين في هذا السوق بالأحرف اللاتينية «G4» و «G5».

إضافة إلى سعر كراء الطائرة في الساعة الواحدة، نجد هناك ضرائب ورسوم أخرى، من بينها الرسوم التي تسلم لإدارة المطار الذي أقلعت منه الطائرة، والرسوم التي تسدد لإدارة المطار الذي هبطت فيه الطائرة، وهي الرسوم التي تتراوح غالبا بين 3000 و5000 درهم، هذا، بالإضافة إلى رسوم استقبال هذا النوع من المسافرين في الصالون الخاص برجال الأعمال داخل المطار الذي ستقلع منه الطائرة وكذا المطار الذي ستنزل فيه أيضا، والتي تقدر رسوم هذه الخدمة بـ 800 درهم للمسافر.


جل هذا النوع من المسافرين من طينة رجال الأعمال الكبار يفضلون الاستفادة من مثل هذه الخدمات الخاصة التي تضيف لرحلتهم كثيرا من الرفاهية والتميز. وتضاف إلى هذه الخدمات الاختيارية كذلك نوعية الخدمة التي يقترحها أو يشترطها هؤلاء الزبناء داخل الطائرة، مثل نوعية المشروبات والأكل الذي يرغبون في تناوله خلال الرحلة.

إضافة إلى رسوم إجبارية أخرى تضاف إلى الرسوم التي تؤدى لإدارة المطار الذي تقلع منه وتنزل فيه الطائرة، مثل الرسوم التي تسلم بدورها لإدارات المطارات مقابل حجم الطائرة واستفادتها من استعمال مدرجات الإقلاع والهبوط، ويتم التمييز في احتساب هذه الرسوم بين الطائرات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة الحجم، حيث يختلف حجم الأضرار التي تلحقها هذه الطائرات على المدى البعيد بمدرجات المطار، ثم هناك الرسوم التي تسلم للمنظمة الدولية المكلفة بأبراج المراقبة مقابل الخدمات التي تقدمها مختلف غرف المراقبة الأجنبية للدول التي تمر في أجوائها الطائرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح