NadorCity.Com
 


تفاصيل خلية أنصار الشريعة في المغرب الإسلامي.. البرلمان والمنتجعات والأمن كانوا الهدف


تفاصيل خلية أنصار الشريعة في المغرب الإسلامي.. البرلمان والمنتجعات والأمن كانوا الهدف
عادل الزبيري (العربية)

أعلنت وزارة الداخلية المغربية، اليوم الاثنين (5 نونبر)، عن تفكيك خلية إرهابية تطلق على نفسها “أنصار الشريعة في المغرب الإسلامي”، كانت تخطط لتنفيذ “عمليات تخريبية” ضد أهداف ومواقع حيوية ومنشآت حساسة ومقرات الأجهزة الأمنية والمنتجعات السياحية في مجموعة من المدن المغربية.

وقد حصلت “العربية” على معلومات حصرية تشير إلى أن خلية “أنصار الشريعة في المغرب الإسلامي” خططت لاستهداف مقر البرلمان في الرباط، والمؤسسات الأمنية، ومنتجعات سياحية خاصة في مدينة ورزازات والراشدية في الجنوب الشرقي المغربي، وربطت الخلية علاقات مع مصري شارك في حرب الشيشان، وسجل تحركات ما بين مصر وإسرائيل.

ومن بين المعلومات الحصرية التي حصلت عليها “العربية”، تخطيط الخلية لاستعمال سيارات مفخخة، مع الهجوم على ثكنات عسكرية للحصول على أسلحة، بالإضافة إلى اختطاف أشخاص لطلب فدية مالية كطريقة للتمويل المالي للمشروع الإرهابي.

وبحسب الداخلية المغربية، فإن الخلية الجديدة، تتكون من 8 أفراد، من بينهم معتقل سابق في إطار قانون مكافحة الإرهاب، ويتزعمهم أحد الناشطين، الذي وصفه بيان الداخلية بـ”البارز” في مواقع على شبكة الإنترنت لها صلة بتنظيم “القاعدة”، قبل أن يضيف البيان أن زعيم الخلية “حصل على خبرة عالية في مجال تصنيع المتفجرات”.

فيما ربطت مصادر “العربية” جماعة “أنصار الشريعة الإسلامية” بجماعات متطرفة في شمال مالي، وقالت أن من بين أعضاء الخلية الثمانية، عسكريين اثنين سابقين، قاما بتأطير الخلية في عمليات صناعة المتفجرات.

كما أشارت مصادر “العربية” إلى تحركات للخلية في جهات متعددة من البلاد، خاصة الرباط ومكناس والقصر الكبير وخنيفرة والراشيدية وبركان.

وحسب البيان الحكومي فإن أعضاء الخلية الجديدة، يحملون فكر تنظيم “القاعدة”، وكانوا بصدد ربط قنوات اتصال بالجماعات الإرهابية الموالية لتنظيم “القاعدة”، التي تنشط في منطقة الساحل شمال مالي٬ من أجل الحصول على الدعم المادي والعسكري اللازمين لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية، وسيتم تقديم المشتبه بهم للقضاء، مباشرة عقب انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.

ويرى مراقبون أن المغرب لايزال عرضة لمخططات إرهابية من قبل تنظيم القاعدة من خلال فرعيه في المغرب الإسلامي وفي منطقة الساحل والصحراء، بسبب موقعه الجغرافي.




1.أرسلت من قبل ccv في 06/11/2012 05:11
il faut creer une loi au Maroc, de couper au barbues soit les barbes ou les couilles , ses imbecilles nous ne laissent pas vivre tranquille et en paix dans notre pays. ils connaissent pas la valeur de notre pays le plus beau du monde le peuple marocain est introuvable dans le monde entier et eux ramenent au pays les mauvaises habitudes et la charia, ils sont tarés.

2.أرسلت من قبل kawtra chahira-22 في 06/11/2012 08:37
yarabi asalam wase manay oumi ra na39ar

3.أرسلت من قبل mohammed في 06/11/2012 09:24
3lach mamchawch Serye ijahdo ?3lach mamchawch Serye ijahdo ?












المزيد من الأخبار

الناظور

شركة بلاريا تطلق خطا بين ميناء بني أنصار وسيت الفرنسي

ميكرو شيماء.. هذا ما قاله الناظوريون حول قرار الحجر الصحي الجزئي

سائقو الطاكسيات الكبيرة بالناظور: نطالب عامل الإقليم بالجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حلّ لمشكل ورقة التنقل

حجز حوالي 500 سيجارة ملفوفة بـ "الكيف" بحاجز قضائي للشرطة بمدخل مدينة العروي

"عتيقة ختا" نقابية تمثل العمال الناظوريون بمليلية في لقاءات بقيادات الأحزاب بالرباط

لفتيت يعترف بتأثر القطاع.. هل تُرخص وزارة الداخلية لتنظيم الحفلات والتظاهرات الثقافية بالناظور؟

شاهدوا.. أمن الناظور يشدد من إجراءات حظر التجوال الليلي