تفاصيل جديدة.. طالبات يحملن سائق الحافلة القادمة من الحسيمة مسؤولية حادثة السير


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

كشف طلبة ممن تعرضوا لحادثة السير صبيحة اليوم التي شهدها محيط الكلية المتعددة التخصصات في اليوم الأول من إجراء الإمتحانات الخريفية، عن تفاصيل جديدة، تحمل المسؤولية الكاملة للتصادم "المرعب" إلى سائق الحافلة القادمة من الحسيمة، مشيرين إلى أن عدم احترامه لقانون السير كاد أن يؤدي إلى كارثة لولا الألطاف الإلهية.

وحسب ما قالته إحدى الطالبات التي أصيبت خلال الحادث بكسر على مستوى اليد والفك السفلي، فإنها عاشت لحظة على شاكلة أفلام "الرعب" بالنظر إلى السرعة التي كان يسير بها سائق حافلة الطلبة القادمين من الحسيمة لحظتها، مع عدم انتباهه للحافلة التابعة لشركة النقل الحضري بالناظور أدى إلى اصطدام مباشر أسفر عنه حالة من الرعب والخوف في صفوف الطلبة بسبب الحصيلة الكبيرة في الإصابات المتفاوتة الخطورة.


وفي سياق متصل، سبق أن أشار سائق حافلة النقل الحضري إلى أن ان طلبة كانوا على متن الحافلة القادمة من الحسيمة، أكدوا له أن السائق كان يسير بسرعة مفرطة منذ انطلاق الرحلة، مؤكدين ان ذلك راجع إلى رغبته في الوصول إلى الكلية في الوقت المحددة لتفادي التأخر عن موعد الامتحان.

بالإضافة إلى ذلك فإن أزيد من 13 طالب وطالبة كانوا على متن الحافلة القادمة من الحسيمة أصيبوا بجروح متفاوتة تلقوا على اثرها العلاج بالمستشفى، في وقت أكد فيه مصدر طبي أن جميع الطلبة حالتهم مستقرة ولا تدعو للقلق.

وخلفت الحادثة أضرارا مادية جسيمة على مستوى هيكل الحافلتين، وذلك نتيجة لقوة الاصطدام. كما تم فتح تحقيق من طرف الدرك الملكي، من أجل تحديد المسؤوليات، كما طالب المتضررون من الحادث إدارة الكلية المتعددة الخصصات، بتعويضهم حصص الامتحان التي فاتتهم بسبب الحادثة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح