تفاصيل جديدة حول مثول زعيم البوليساريو أمام القضاء الاسباني


تفاصيل جديدة حول مثول زعيم البوليساريو أمام القضاء الاسباني
ناظورسيتي: وكالات

قالت وسائل إعلام إسبانية، إن قاضي التحقيق بمدريد، قرر استدعاء إبراهيم غالي زعيم ميليشيات البوليساريو، من أجل المثول أمامه، بناء على شكاية تتهمه بتورطه في قضايا جنائية خطيرة تتعلق بجرائم حرب والاغتصاب والاختطاف والاحتجاز.

وقبل الشروع في محاكمته، طالب قاضي التحقيق سانتياغو بدراز، من الشرطة إخضاع غالي للاستنطاق في محضر رسمي من أجل التحقق من هويته، وذلك بعد دخوله إلى اسبانيا بجواز سفر جزائري مزيف يحمل اسما وهميا تمن من الدخول به إلى مستشفى لوغرونيو.

ومن المرتقب، أن يمثل غالي بعد التحقق من هويته، أمام قاضي التحقيق يوم الجمعة 7 ماي الجاري، وذلك من أجل الاستماع إليه وأشخاص آخرين من البوليساريو، متهمون بالتورط في جرائم الاختطاف والاعتقال التعسفي والتعذيب.

وقال فاضل بريكة، أحد المشتكي من غالي، إن قاضي التحقيق أصدر أمرا من أجل الاستماع إلى المتهم فيما يخص الشكاية الذي تقدم بها في وقت سابق. ويتهم بريكة الذي قبلت المحاكم الإسبانية شكايته في أبريل الماضي، زعيم الانفصاليين بالمسؤولية عن اختطافه خلال الفترة من 18 يونيو 2019 إلى 10 نونبر من العام نفسه.




وأوضح بريكة "لقد تم اختطافي قرابة خمسة أشهر وتعرضت للتعذيب في سجون مخيمات تندوف لسبب بسيط هو أنني طالبت بالكشف عن مصير أحمد خالد الذي اختطف من قبل المخابرات الجزائرية منذ يناير 2019".كما أضاف "لقد نددت أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي بتجنيد الأطفال من قبل جبهة +البوليساريو+ وأعمال العنف التي يرتكبها قادتها".

إلى ذلك، أكد قائلا: "من خلال هذه الشكاية ومثول هذا المجرم وغيره من قادة +البوليساريو+ أمام القضاء، أطالب بتحقيق العدالة لجميع ضحايا فظائع +البوليساريو+".

جدير بالذكر، أن المدعو غالي ابراهيم، وبعد استقباله من طرف اسبانيا بهوية جزائرية مزيفة، كان موضوع عدة شكايات بتهم تتعلق بالإبادة الجماعية والاختطاف، وقد صدرت في حقه مذكرة توقيف من قبل السلطات الاسبانية في 2008 و 2013.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح