تفاصيل جديدة حول فاجعة مصرع عاملي صباغة في أزغنغان


ناظورسيتي -إلياس حجلة

توصّلت "ناظورسيتي" بمعطيات جديدة حول الحادث المفجع الذي راح ضحيتَه عاملا صباغة، توفيا اليوم داخل قسم الإنعاش في مستشفى الحسني بالناظور، بعد سقوطهما من رافعة خاصة بأشغال البناء والترميم، خلال إنجازهما أعمال صباغة على واجهة إحدى المنازل.

وأفادت مصادرنا بأن الضحيتين سقطا من على رافعة على مستوى الطابق الثاني بعدما تقطع بهما حبلها، ليصاب أحدهما في رأسه، فيما أصيب الثاني إصابات بليغة في ظهره.

وتابعت مصادرنا أن أحد الضحيتين (محمد -50 سنة -متزوج وله أبناء) كان يشتغل خضارا في سوق أرغنغان، قبل أن يتعاطى الصباغة في ظل الظروف الوبائية التي مُنعت فيعا الأسواق الأسبوعية.

أما الضحية الثاني، زكي (24 سنة) فكان أعزب وكانا بصدد صباغة منزل لشخص مقيم بالخارج.


وقد توفي الضحيتان اللذان ينحدران من حي "امشروبا" بإصاباتهما البليغة، التي لم تنفع معها التدخلات الطبية والإسعافات التي قُدّمت لهما في المستشفى المذكور.

ويشار إلى أن الحادثة في حي "اساكاجن" في ازغنغان، الذي أكد شهود عيان أنهما كانا يستغلان في ظروف غير مهنية دون توفير أبسط شروط الأمان من الأخطار المحدقة بهما.









تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح