تفاصيل احباط عملية تهريب كمية مهمة من المخدرات على ظهر الجمال


تفاصيل احباط عملية تهريب كمية مهمة من المخدرات على ظهر الجمال
ناظور سيتي ـ متابعة

تمكن الجيش المغربي، من إحباط، يوم أمس الاثنين، عملية لتهريب أزيد من طن و200 كيلوغرام من مخدر الشيرا كان متجها نحو الجزائر، وذلك بالحدود المغربية الجزائرية على مستوى إقليم زاكورة، حسب مصادر متطابقة.

وكشفت المصادر ذاتها، أن الفيلق السابع للجيش المغربي، قام بإحباط هذه العملية، بالمنطقة العسكرية “لمبيدعة”، نواحي جماعة “تاكونيت”، بإقليم زاكورة، على بعد كيلومترات قليلة من التراب الجارة الجزائرية.

وحسب المصادر ذاتها، أن المخدرات المحجوزة كانت معدة للتهريب الدولي على شكل رزم كانت على متن حوالي 10 جمال متجهة نحول الجزائر، تضيف نفس المصادر، أن العملية الأمنية أسفرت عن توقيف مشتبه به فيما لاذ آخر بالفرار.



وتم وضع الموقوف، بحسب المصادر ذاتها، رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجريه المركز القضائي للدرك الملكي بزاكورة، تحت إشراف النيابة العامة، فيما تم وضع الجمال في المحجز الجماعي.

وبهذا ينضاف استخدام الجمال إلى جملة من الإبداعات التي تقوم بها شبكات تهريب المخدرات، خاصة بين سبتة المحتلة والمغرب، حيث عادت ظاهرة تهريب الحشيش إلى مدينة سبتة السليبة من المغرب باستعمال طائرات الدرون، إلى الواجهة من جديد، حيث تم ضبط عدد من هذه الطائرات، مؤخرا، حسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية من داخل مدينة سبتة نقلا عن السلطات الأمنية المختصة.

وحسب المصادر نفسها، فإن السلطات الأمنية بمدينة سبتة المحتلة تمكنت من العثور، خلال الأيام القليلة الماضية على عدد من طائرات درون بعد سقوطها جراء عطب تقني، وبالرغم من أنه لم يتم العثور على أي مخدرات، إلا أنه يُرجح أن تلك الطائرات قد استُعملت في تهريب الحشيش وكذا الأقراص المخدرة، بين كل من مدينة سبتة والمناطق المغربية المجاورة.

وكشفت الصحافة المحلية، بأنه بالرغم من تفكيك شبكة إجرامية مؤخرا بمدينة سبتة السليبة، التي كانت تعمل بنفس الطريقة على تهريب الحشيش والمخدرات من المغرب إلى سبتة، إلا أنه يظهر أن هناك عدد من الشبكات الأخرى التي لاتزال تنشط في هذا المجال. قد وقررت السلطات الأمنية الإسبانية فتح تحقيق في الواقعة، من أجل الوصول إلى الجهات التي تقف وراء تلك الطائرات وتهريب المخدرات.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح