تعرف عن أسباب عدم ارتجال الملك محمد السادس خطبه كما كان يفعل والده


ناظور سيتي

لقد كان الملك الراحل الحسن الثاني، رحمه الله، شخصية تواصلية صوتا وصورة، بينما خلفه محمد السادس يفضل التواصل عبر الصورة أكثر من الصوت، حيث يعود إلى الورقة دائما في خطبه، وهو بذلك، يتبنى مقاربة جديدة تختلف جذريا عن مقاربة والده، الذي كان يفضل الحجاج ومجادلة خصومه عبر شاشات التلفزة.

فالتمايز بين الشخصيتين سيظهر حتى على مستوى إلقاء الخطب الرسمية، حيث كان الراحل الحسن الثاني نادرا ما يلقي خطابه للشعب مكتوبا على ورق، بينما نجد خلفه محمد السادس لم يشاهد بعد وهو يلقي خطابا مرتجلا، باستثناء المرة الوحيدة التي ألقى فيها كلمة مرتجلة بالفرنسية داخل البيت الأبيض بأمريكا.

كان يطغى روح الجدل والتحدي على الملك الراحل الحسن الثاني في استقبال أشد المحاورين والصحافيين الأشاوس من كبرى القنوات الإعلامية، يقابلها تأنٍّ واتزان للكلمات التي تصدر عن خلفه حتى في المناسبات القليلة التي خضع فيها عن طيب خاطر للغة سين جيم.

فالراحل الحسن الثاني كانت لا تفارقه عادة جدل الغير حتى في رئاسته للدروس الحسنية الرمضانية، حيث كان يسرق الأضواء مرارا من الخطباء الذين يعتلون منبر الحديث داخل القصر الملكي، أشهر هذه المحطات الجدل الذي سينشب بينه وبين يوسف القرضاوي الذي نشط درسا حسنيا بداية الثمانينيات، تناول موضوعه تجديد دين الأمة، حيث استوقفه الحسن الثاني نهاية الدرس معترضا على تفسيره لحديث « يبعث الله لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها»، حيث مال القرضاوي إلى المدرسة الإخوانية في التفسير بينما دافع الحسن الثاني عن طرح أهل السنة والجماعة.


ويحكي القرضاوي عن هذه الواقعة في مذكراته: «كان الملك يصغي إلي باهتمام: بوجهه وعينيه وأذنيه، وكذلك الحاضرون جميعا، وكان حديثي يحمل نقدا للواقع، الذي نعيشه في ديار العرب والإسلام، وهو حديث عالم مشغول بالدعوة والإصلاح والتجديد، فلا يُتصور أن ينفصل عن واقع الأمة وأدوائها وآمالها. وفي آخر الدرس، أو قل: بعد أن ختمته، سألني الملك سؤالا مهما على عادته في مناقشة العلماء، وذلك حين قال: إن الذي نحفظه في رواية هذا الحديث: أنه بلفظ: «يجدد لها أمر دينها». قلت: هذا هو المشهور على الألسنة، ولكن الثابت عند العلماء في معرفة السنن والآثار، كلهم متفقون على هذه الصيغة: «يجدد لها دينها»، والتجديد بالمعنى الذي شرحته لا حرج فيه. وقد كان هذا السؤال من الملك والرد عليه مني بصراحة، موضع حديث المغرب كله».

وبخلاف ذلك فالملك محمد السادس لا يفضل المحاججات العمومية ويكتفي مثلا خلال ترؤسه للدروس الحسنية بختم المجلس وفق صيغة الطريقة التيجانية في تلاوة دعاء صلاة الفاتح، اللهم صلي على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق.

طيلة سنوات حكمه، لم يخرج الملك محمد السادس عن مضمون ما يسطر في الورقة التي توضع أمامه وهو يلقي خطابا رسميا للأمة، هذه الخطابات التي يتكفل بديباجتها وتحريرها مستشارون داخل المحيط الملكي.

لم يرتجل الملك يوما في أي خطاب، كما أنه لا يلقي أي خطاب خارج المناسبات الرسمية المعهودة لإلقاء الخطب باستثناء خطاب 9 مارس 2011 الذي جاء في سياق تداعيات ما عرف بالربيع العربي.

مميزات الخطب الملكية أنها تخصص في كل مناسبة لموضوع معين، مرة للتعليم ومرة للقضاء وفي مناسبات أخرى لقضايا الجهوية والوحدة الترابية.

وإذا كان الملك محمد السادس يبدو مرتاحا في اللقاءات الجماهيرية وفي الاختلاط بعامة الناس والإكثار من السلام عليهم، فإنه على العكس لا يحب الارتجال، بل إن التعامل مع الخطب الملكية كان محط جدال صحافي في منتصف العقد الماضي، حيث إنه وأمام ملاحظات حول الأداء الملكي في التواصل الشفاهي كانت هناك كتابات ذهبت إلى أن محمد السادس ملك فقط، و ليس مقدم نشرة أخبار.

وتعد المؤسسات مثل الإنسان، حيث لا يمكن أن تبقى جامدة وإلا ماتت، والمؤسسة الملكية هي الأخرى تتطور أولا بشخصية الجالس على العرش وثانيا بضرورات العصر، وإن لم يكن الملك محمد السادس يفضل تنميق الكلام والمحاججة العلنية، فإنه حدى حذوا أخرا، حيث أحدث تحولا جذريا في صورة الملكية سواء من خلال نشر صوره الشخصية أو صور عائلته، وكذا من خلال ترك هامش واسع للحديث بحرية عن جل جوانب الحياة في القصر التي كانت تعتبر من المستحيلات في عهد الراحل الحسن الثاني.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح