تعرف على الأمراض التي تعالجها نبتة الكيف


ناظور سيتي ـ متابعة

أكد الأستاذ إدريس الموساوي، وهو متخصص في الطب النفسي، أن استخدام القنب الهندي لأغراض طبية من شأنه أن يسهم في علاج العديد من الأمراض، معتبرا أن الحظر المفروض على هذا الاستخدام “يفتقر للوجاهة”.

وأشار المدير السابق لمركز الطب النفسي الجامعي ابن رشد، في تصريح خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، إن القنب الهندي يحتوي على العديد من المواد “المفيدة”، لا سيما مادة “الكانابيديول” (CBD)، التي قد تساعد كثيرا عددا من الأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل التصلب المتعدد، وكذا الصرع العصي عن العلاج، فضلا عن نجاعته في المراحل النهائية من علاج السرطان، وغيرها من الاستعمالات الأخرى.

وأضاف المتحدث “لا أرى أي إشكال على الإطلاق في صنع مادة “الكانابيديول” واستخدامها لعلاج هؤلاء الأشخاص وفق مؤشرات محددة”، لافتا إلى أن “حظر استخدام القنب الهندي، كما هو عليه الأمر حاليا، يفتقر للوجاهة”.

وفي معرض حديثه عن مشروع القانون المتعلق بالاستخدام القانوني لهذه النبتة، أبرز إدريس الموساوي أن “الحركة التي تتشكل حاليا” تنطوي على العديد من الايجابيات، على الرغم مما أسماه ب”التحفظ” في هذا الشأن.


وتابع أستاذ الطب النفسي أن “التردد” ناتج عن الخلط بين مادة “الكانابيديول” و “رباعي هيدرو كانابينول” (THC)، موضحا أن الأخير يطرح مشكلة “على أكثر من صعيد” نظرا لتداعياته على الجانبين الذهني والنفسي، لاسيما انخفاض التركيز، وتدهور الملكات المعرفية، والإصابة بمرض انفصام الشخصية لدى الأشخاص الذين يعانون من القابلية الوراثية لهذا المرض. أما بخصوص استخراج مادة “الكانابيديول”، عبر السيد الموساوي عن يقينه من “أن لدينا أخصائيين في الكيمياء وصيدلانيين أكفاء سيشرفون على هذا النوع من العمل”.

وأضاف المصدر نفسه قائلا “سيكون من الجيد تضمين هذا الأمر في إطار قانوني دقيق، وخاضع للرقابة وخال من الأخطاء “، موضحا في هذا الصدد أنه “يتعين تأطير نشاط الأشخاص الذين يزرعون القنب الهندي بطريقة قانونية، تحت مراقبة الحكومة والمصالح الأمنية، وستكون هناك، بالطبع، مصانع لاستخراج مادة “الكانابيديول” قصد منحها، تحت إشراف الرقابة الطبية، للمرضى”.

وخلص الموساوي إلى أنه “لا يوجد سبب وجيه لعدم إضافة مادة “الكانابيديول” إلى قائمة الأدوية المعتمدة في المغرب”.