تطورات جديدة في جريمة سلا وعدد المشتبه بهم يرتفع إلى 14 موقوفا


تطورات جديدة في جريمة سلا وعدد المشتبه بهم يرتفع إلى 14 موقوفا
ناظورسيتي | متابعة

تواصل الأجهزة الأمنية على قدم وسق، التحقيقات والتحريات اللازمة، للكشف عن لغز الجريمة البشعة التي هزت حي الرحمة، بمدينة سلا، عقب قتل ستة أشخاص من عائلة واحدة وإضرام النار في جثثهم بهدف طمس معالم الجريمة.

ومكن التنسيق الأمني بين الشرطة القضائية والفرقة الوطنية للشرطة القضائية وعناصر جهاز مراقبة التراب الوطني "ديستي"، من تحديد هويات 10 أشخاص آخرين، يشتبه في ضلوعهم في الجريمة الشنعاء.

ويأتي تحديد هويات الموقوفين العشر، بعد أن تم اعتقال أربعة مشتبه بهم سابقا بين مدينة سلا ومدينة القنيطرة.

وتشرف الشرطة القضائية وعناصر الفرقة الوطنية على القيام بإجراء سلسلة من الأبحاث لمعرفة ملابسات الجريمة التي تبدو من خلال عدد الموقوفين المشتبه فيهم إلى حدود اللحظة أنها تمت بدراسة وتنظيم كبيرين مع احتمال كبير لوجود دافع السرقة أو تصفية حسابات.


يذكر أن مصالح الشرطة القضائية كشفت قبل يومين، أنه تم بتنسيق مع عناصر الفرقة الوطنية الوطنية للشرطة القضائية، تفكيك لغز جريمة قتل ستة أشخاص من أسرة واحدة، بحي الرحمة بمدينة سلا.

وأوضحت المصالح الأمنية المذكورة، أنه جرى اعتقال أفراد العصابة المتورطين في الجريمة البشعة التي هزت الرأي العام الوطني والدولي.

ووفق المصادر ذاتها، فيتعلق الأمر بأربعة أشخاص، يشتبه في تورطهم في ارتكاب مجزرة حي الرحمة، التي أودت بحياة ستة أشخاص من عائلة واحدة، من بينهم رضيع لم يتجاز شهرين، وطفل قاصر.

وفي تفاصيل عملية توقيف الموقوفين، فيتعلق الأمر بشخص يحمل حروقا برجليه أصيب بها أثناء تنفيذ الجريمة، والذي تم اعتقاله ودلّ مصالح الأمن على شركائه الثلاثة في الجريمة، والذين تم توقيفهم بمدينة القنيطرة، وذلك بعد استنطاق الموقوف الأول من طرف عناصر الفرقة الجنائية بمصلحة الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بسلا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح