تضامنا مع أساتذة التعاقد.. مدير ثانوية يرفض تسليم لوائح الأساتذة المضربين لوزارة أمزازي


ناظور سيتي ـ متابعة

تستمر الاحتجاجات التصعيدية التي تقوم بها "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" في حصد التضامن وتوسيع نطاق المتضامنين، خاصة بعد الأحداث التي وقعت في الرباط يومي 16 و17 من شهر مارس الجاري، التي عرفت تدخلا عنيفا من قبل السلطات الأمنية المختصة لفض الوقفة الاحتجاجية، التي نتج عنها كسور وجروح في صفوف الأساتذة.

وفي هذا الإطار فقد رفض عبد العزيز بن صالح، مدير ثانوية الإمام الغزالي بمدينة تطوان، تسليم لوائح الأساتذة المضربين عن العمل للمديرية الإقليمية للتربية والتكوين، تضامنا منه مع أساتذة التعاقد وكذا مطالبهم.

وقد قال عبد العزيز بن صالح في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه “لن يمكن المديرية الإقليمية بلوائح المضربين ولو على جثته”، متحديا بذلك زملاءه المديرين بأن يحذوا حذوه بالقول: “من يرفع التحدي”.



وتأتي هذه الخطوة من مدير ثانوية الإمام الغزالي بمدينة تطوان، في الوقت الذي تخوض فيه “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” إضرابا لثلاثة أيام متتالية، ابتداء من يوم أمس الاثنين 22 مارس الجاري، احتجاجا على تعنيفهم، ودفاعا “عن المدرسة والوظيفة العموميتين، في تشبث دائم بخيار المقاومة والصمود والتحدي المتواصل لكل أساليب القمع والتضييق، وكذا واقع الاعتقالات والمحاكمات الصورية، بما فيها محاكمة المنسقة الإقليمية بالدريوش الأستاذة سهام المقريني.

ويشار إلى أنه قد خرج تزامنا مع احتجاجات أساتذة التعاقد، مجموعة من التلاميذ، صباح يوم أمس الاثنين 22 مارس الجاري، في عدد من المؤسسات التعليمية بمجموعة من المدن، من بينها تارودانت، أكادير، الدار البيضاء، بركان، تاونات والحسيمة، بني ملال، العروي، أركمان، إلى جانب عدد من المدن المغربية الأخرى، احتجاجا على تعنيف الأساتذة والأستاذات خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظموها أيام 16 و17 مارس الجاري بالعاصمة الرباط.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح