تصوير أفلام إباحية في فرنسا بمشاركة أطفال مغاربة


ناظورسيتي: متابعة

تمكنت الشرطة الفرنسية بمنطقة "بربينيون"، يوم الأربعاء الماضي، من توقيف فرنسيين يشتبه في تزعمهما لشبكة اجرامية تستغل أطفالا مغاربة في تصوير الأفلام الإباحية والدعارة.

وحسب يومية الصباح، فقد اكتشفت المصالح الأمنية الفرنسية، قيام المشتبه فيهما كانا يقومان باستغلال الأطفال المغاربة في تصوير الإباحية باسبانيا، ليقوما بالفرار بعد الافراج عنهما وإخضاعهما لمراقبة القضاء في سنة 2019.

وأضاف المصدر نفسه، أن الموقوفان من ذوي السوابق القضائية في استغلال القاصرين، وقد تمكنا من الفرار من قبضة العدالة خلال السنوات الثلاثة الماضية، حيث اختفيا عن الانظار من اسبانيا بعد الافراج عنهما مؤقتا ليواصلا بعد ذلك نشاطهما الاجرامي بفرنسا.

ووصلت الشرطة الفرنسية إلى المشتبه فيه الأول خلال سحبه للمال من وكالة بنكية في “بربينيون”، كما تم وضع حد لحركة الثاني داخل منزله الذي أدى تفتيشه إلى العثور على أكثر من 20 ألف أورو فيه، وأوراق مالية مزورة، وحاسوب وأقراص تتضمن أفلاما إباحية، يتم بيعها إلى شبكات أخرى في تايلاند ورومانيا.


ووصفت المصالح الأمنية الفرنسية وفقا لما ذكرته يومية "الصباح"، تفكيك الشبكة ب”المهم”، خاصة أن نظيرتها الإسبانية عجزت عن وقف أنشطتها طيلة سنوات، رغم اعتقال بعض أعضائها، ففي 2016 أوقفت خمسة منهم، وصادرت ثلاثة ملايين ملف (فيديوهات، وصور) تهم حوالي 103 ضحايا، أغلبهم من القاصرين المغاربة، كما بينت التحريات أن القاصرين كانوا يحصلون على مبالغ تتراوح بين 10 أوروات و20، مقابل تصوير مشاهد جنسية، ووجهت للموقوفين اتهامات باختطاف بعض الضحايا.

وكشفت تحريات الشرطة أن الأمر يتعلق بشبكة مختصة في استدراج القاصرات للدعارة وتصوير أفلام إباحية، ومازال البحث جاريا عن آخرين ووسطاء مكلفين بإغراء القاصرين للالتحاق بالشبكات الإباحية. كما تضمنت المعلومات نفسها طرق الاستقطاب، إذ غالبا ما يستدرجهم وسطاء عن طريق مشاهدة مواد إباحية لأطفال آخرين وتناول المخدرات، ليتم تسجيلهم يمارسون الجنس في ما بعد.

إلى ذلك، ذكر مصدر أن إسبانيا وجدت نفسها في ورطة أمام جمعيات أوربية، بعد عجزها عن تفكيك شبكات تستغل الأطفال جنسيا، ما دفعها إلى تشديد المراقبة الأمنية على أنشطة المشتبه فيهم، علما أنها تمكنت من اعتقال زعيم إحداها، سبق أن حكم عليه بثماني سنوات سجنا بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال، إضافة إلى معاونيه في عدد من المدن الإسبانية، مثل برشلونة وتورتوسا وفلنسيا، كما تمكنت الشرطة من ضبط ملفات تحتوي على شرائط وصور إباحية متنوعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح