تصعيد جديد.. البرلمان العربي يتجه للمطالبة بفتح ملف سبتة ومليلية والجزر المغربية المحتلة


تصعيد جديد.. البرلمان العربي يتجه للمطالبة بفتح ملف سبتة ومليلية والجزر المغربية المحتلة
ناظورسيتي : متابعة


كشفت مصادر إعلامية، أن البرلمان العربي، يتجه في الجلسة الطارئة التي ينتظر أن يعقدها غدا السبت، لمناقشة القرار الأخير الذي أصدره البرلمان الأوربي بشأن المغرب، نحو المطالبة باستعادة سبتة ومليلية والجزر المغربية المحتلة من طرف إسبانيا.

وبحسب القرار، الذي صادقت عليه لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان العربي، أول أمس الأربعاء، الذي ينتظر أن يعرض في الجلسة العامة السبت للمصادقة عليه، فقد جددت اللجنة فيه "التأكيد على ضرورة فتح ملف مدينتي سبتة ومليلة المغربيتين والجزر المغربية المحتلة؛ لتسوية هذا الوضع الذي يعتبر من مخلفات الحقبة الاستعمارية".

وفي ذات السياق، قال رئيس البرلمان العربي، عادل العسومي، على هامش اجتماعات تحضيرية للجلسة العامة السادسة للبرلمان العربي، المقرر انعقادها، السبت الوشيك، إن هذه الجلسة الطارئة، "تأتي انطلاقا من قيام البرلمان العربي بمسؤوليته القومية في التضامن مع المملكة المغربية وتأييدها في مواجهة هذه الأزمة، التي أقحم البرلمان الأوروبي نفسه فيها دون أي مبرر".



وعبرت اللجنة في القرار الذي صادقت عليه، عن الرفض التام لما وصفته بـ"النهج الاستعلائي غير المقبول الذي يتبعه البرلمان الأوربي في التعامل مع القضايا التي تتعلق بالدول العربية، من خلال إصدار قرارات تتناقض مع متطلبات الشراكة الإستراتيجية المنشودة بين الدول العربية والدول الأوربية"، مطالبة البرلمان الأوربي بالتخلي عن هذه الممارسات الاستفزازية، وتبني مواقف عملية ومسؤولة، تُعزز التعاون والتنسيق المشترك بين الدول العربية والأوربية.

ودعت لجنة الخارجية في البرلمان العربي، إلى بلورة خطة عمل عربية موحدة ومتكاملة، لمواجهة مثل هذه المواقف غير المسؤولة للبرلمان الأوربي، وعلى نحو يضمن احترام سيادة الدول العربية، وعدم التدخل في شؤونها.

ويتجه البرلمان العربي نحو توسيع دائرة المنتقدين للقرار الأوربي، بتوجيه الدعوة إلى الاتحاد البرلماني الدولي، وبرلمان البحر الأبيض المتوسط، والجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، وكافة البرلمانات الإقليمية، لرفض وإدانة القرار الأوربي، بحجة أنه "يتعارض مع قواعد الدبلوماسية البرلمانية المتعارف عليها دولياً".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح