تصريحات صادمة.. شباب باريوتشينو يكشفون أسباب بحثهم عن فرصة اقتحام حدود مليلية


ناظورسيتي: محمد محمود

أجمع جل الشباب المترصد بفرصة عبور السياج الفاصل بين المعابر الحدودية باريوتشينو وبني انصار وفرخانة مع مليلية المحتلة، على أنهم ملوا وضاقوا درعا، بعدما توقفت مصادر رزقهم، مشددين على أن جلهم كانوا يضمنون قوتهم بامتهانهم للتهريب المعيشي، بحيث لم يجدوا بعده بديلا، منذ إغلاق الحدود.

وفي تصريح لأحد الشباب، قال" كنت كنعيش من التهريب المعيشي، بحال كاع العائلات والشباب لي عايشين فلمنطقة، ومنبعد ما سدو الحدود، مالقيتش البديل، حاولت نبيع الخضرة فسوق بني انصار، ولكن السلطات مكاتخيلينيش، حيدولي الميزان دلخضرة جوج مرات داخل السوق، كيف بغاونا هاد المسؤولين نعيشوا، واش بغاو يعيشو غير هما."

شاب أخر ينحدر من مدينة شفشاون، أشار بالقول" جيت لهنا باش نضبر على راسي ونمشي في حالي، نقلب على عيشة مزيانة، دوزت الحبس جوج مرات، ودبا فعمري ثلاثين عام، ومقاريش، شنو بغاوني ندير".


وتجدر الإشارة إلى أنه منذ يوم الأربعاء، يعيش الشريط الحدودي الوهمي بين الناظور ومليلية المحتلة، استنفارا أمنيا قضت خلاه القوات العمومية ليال استثنائية، بعدما حاول المئات من الشباب النزوح إلى الثغر المحتل، وتمكن العديد منهم من العبور، احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية التي أصبحت تعيشها المنطقة منذ شروع الحكومة في تطبيق قيود الإغلاق المتعلقة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأت عملية النزوح إلى مليلية منذ أول أمس الأربعاء، حين حاول مجموعة من الشباب دخول مدينة مليلية المحتلة عبر البوابة الحدودية لـ"ماريواري"، الأمر الذي أدى إلى الدخول في اشتباكات مع القوة العمومية المكلفة بحراسة الحدود.

وتكرر المشهد مرة أخرى الليلة الماضية قبل أن يتطور إلى مواجهات استعملت فيها الحجارة من طرف محتجين يرفضون حياة البطالة وغياب مناصب شغل قارة تمكنهم من الحصول على مورد قار بعدما كانوا في الأمس القريب يتخذون من بوابة مليلية مصدرا للعيش من خلال الاشتغال في التهريب المعيشي.

وخلال عشية اليوم الجمعة، أظهرت مقاطع فيديو، استعمال عناصر الحرس المدني الإسباني، بمليلية المحتلة، الرصاص الحي، في مواجهة عدد من مقتحمي السياج الحدودي بين بني انصار والمدينة المحتلة.



image00001.jpg

image00002.jpg

image00003.jpg

image00004.jpg

image00005.jpg

image00006.jpg

image00007.jpg

image00008.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح