تصريحات العثماني حول استرجاع سبتة ومليلية من "المحتلّ الإسباني" تُخرج زعيم "فوكس" المتطرف عن طوره


ناظورسيتي -متابعة

بعد استدعاء سفيرتها بالمغرب ساعات قليلة بعد تصريحات رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، حول استرجاع المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، تتواصل ردود النخبة السياسية الإسبانية المتشنّجة والغاضبة.

وكانت آخر ردود الأفعال المندّدة بهذه التصريحات "العدائية"، وفق مسؤولين إسبان، ما عبّر عنه سانتياغو أباكسيال، زعيم حزب "فوكس" المتطرف.

وهاجم أباكسيال المغرب بقوة، إذ غرّد عبر تويتر قائلا إن "سبتة ومليلية مدينتان إسبانيتان في إفريقيا منذ ما قبل وجود المغرب.. وستظلان إسبانيتين حتى إذا لم يعد المغرب موجودًا".

وسار في الاتجاه نفسه زعيم الحزب الشعبي، بابلو كاسادو، الذي قال إن المطالبات المغربية باسترجاع سبتة ومليلية تعود، بالأساس، إلى “الانقسام الداخلي للحكومة الائتلافية بين الحزب الاشتراكي وبوديموس و”الضعف الدولي” لإسبانيا.

ودعا كاسادو، في تغريدة في “تويتر”، رئيس حكومة بلاده إلى الرد على المسؤول المغربي.


وكانت الخارجية الإسبانية قد استدعت، على وجه السرعة، سفيرة المغرب في مدريد، لإبلاغها احتجاجها على ما ورد على لسان رئيس الحكومة المغربية.

وكان العثماني قج صرّح بأن أن مدينتي سبتة ومليلية "محتلتان وسيأتي الوقت لفتح ملفهما"، بعد الانتهاء من قضية الصحراء المغربية.

وقد استدعت كريستينا غالاش، كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية الإسبانية، السفيرة المغربية بنيعيش، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية، لتخبرتها بأن "الحكومة الإسبانية تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة ووحدة أراضي إسبانيا".

وطالبت كاتبة الدولة الإسبانية سفيرة المغرب بـ"إيضاحات بخصوص تصريحات رئيس الحكومة المغربي"، في إشارة إلى ما أورده خلال حديثه لقناة "الشرق" التابعة لمؤسسة "بلومبرغ أبو ظبي" مؤخرا من أن المغرب "يعتبر سبتة ومليلية أراضي مغربية مثلها مثل الصحراء".

كما طالبت وزارة الخارجية الإسبانية بتوضيح بشأن تصريحات رئيس الحكومة المغربي، التي أدلى بها في حوار مع القناة المذكورة والتي شدد فيها على أن المدينتين مغربيتان وأنهما "محتلتان" من إسبانيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح