تزامنا مع عودة أفراد الجالية.. أسعار الأضاحي تلتهب في الأسواق قبيل العيد


تزامنا مع عودة أفراد الجالية.. أسعار الأضاحي تلتهب في الأسواق قبيل العيد
ناظورسيتي : متابعة


شكل اقتراب شعيرة عيد الأضحى المبارك، بالتزامن مع عودة أفراد الجالية، ارتفاع أسعار الأضاحي بمختلف أسواق ومراعي المملكة، التي تحولت لوجهة عدد كبير من الراغبين في اقتناء أضحية العيد.

وتأتي مناسبة عيد الأضحى لهذه السنة، في ظروف اسثتنائية غير مسبوقة، حيث تزامن وفتح الحدود البحرية والجوية بين المغرب وعشرات الدول، مما سمح لعدد من أفراد الجالية بتفضيل إقامة هذه المناسبة بين الأهل والأحباب في حضن الوطن.

وشكلت عودة عشرات الآلاف من مغاربة الخارج، ورغبتهم في اقتناء أضحية العيد مضاعفة نسبة الطلب في الأسواق، وهو ما أدى لارتباك في التعاملات التجارية، نظرا لمحدودية العرض، والتزايد المضطرد للطلب.

وشهدت أسعار بيع الأضاحي بعدد من المناطق في ظل هذا المعطى، ارتفاعا كبيرا، حيث أصبح اليوم السعر المتوسط لكبش كان السنة الماضية يباع تقريبا بحوالي 3000 درهم هو 4000 إلى 4500 درهم.


ومن جهة أخرى عزا مهنيون الأسعار المرتفعة للظروف العامة التي خيمت على الموسم الفلاحي منها تأخر الأمطار وهو ما جعل الفلاحين يعتمدون على العلف عوض الكلأ الطبيعي، علما أن الأعلاف بدورها قد شهد سعر بيعها ارتفاعا في الأشهر الأخيرة مما أثر على تكلفة الإنتاج.



حري بالذكر، أن مجموعة من الحسابات الفلكية توقعت بأن يكون تاريخ فاتح ذي الحجة بالمغرب، هو يوم الإثنين 12 يوليوز المقبل، فيما سيكون تاريخ عيد الأضحى هو يوم الأربعاء 21 يوليوز 2021.

وفي تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، توقع الخبير في علم الفلك هشام العيساوي، أن عيد الأضحى سيحل بالمملكة المغربية يوم الأربعاء 21 يوليوز القادم.

وحسب موقع "مون سايتينغ"، المتخصص في الحسابات الفلكية بدقة، فإنه من الصعب الترقب بظهور هلال ذي الحجة في المملكة المغربية ودول أخرى.


ولعيد الأضحى بالمغرب طعم خاص خصوصا هذه السنة، مع عودة أفراد الجالية إلى أرض الوطن والرغبة في قضاء أوقات العيد وأجوائه في حضن العائلة، لا سيما بعد انقطاع دام لأكثر من سنتين بسبب\7 الجائحة وظروفها الصعبة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح