تزامنا مع رأس السنة.. عناصر أمن أزغنغان تقود أكبر حملة أمنية للحد من الإجرام والمخدرات


تزامنا مع رأس السنة.. عناصر أمن أزغنغان تقود أكبر حملة أمنية للحد من الإجرام والمخدرات
زكرياء الورياشي


شهدت مدينة ازغنغان، خلال اليومين الماضيين، وطيلة ليلة رأس السنة 2019، حملة أمنية شاملة شاركت فيها مختلف الوحدات الأمنية بقيادة رئيس مديرية الأمن بأزغنغان وقائد أزغنغان وعناصره من خلال تمركزها في مفترقات المدينة ومداخلها والنقاط الحساسة بها وشن حملات تفتشية في معظم أحياء المدينة. 

وتم خلال هذه الحملة إيقاف مجموعة مهمة من الأشخاص في قضايا مختلفة والتحقق من هوية أزيد من 800 شخص بمدينة أزغنغان، وقد تأتي هذه الحملة الامنية على خلفية تنامي مظاهر الاجرام على الصعيدالوطني في الاونة الاخيرة.

وقد علمنا من مصادر مطلعة، أن الحملة ستستمر لتمتد إلى باقي أحياء مدينة أزغنغان والمناطق المحيطة، بحيث تروم المنطقة الإقليمية لأمن أزغنغان التدخل المباشر للحد من الجريمة وحجز السيارات والدراجات غير القانونية ومحاربة المخدرات وإيقاف المبحوثين والحفاظ على سلامة المواطنين.



1.أرسلت من قبل amaghrabi في 02/01/2019 18:52
مبادرة جيدة جدا من رجال امننا البواسل,وكما قال الحجاج لقد رايت رؤوسا قد اينعت وحان قطافها.لقد وصل السيل الزبى بحيث اصبح الاجرام والمخدرات وذبح الكلاب والحمير والمشعوذين وأصحاب الرقية الشيطانية ازيد ازيد لابد من وضع حد لهؤلاء الطغاة الذين اصبحوا بعبعا يخوف المواطن المغربي ولا يسلم من اذاهم فان لم اقل كل ساعة فكل يوم هناك ضحية في مدينة الناظور مثل جميع مدن المملكة وأتمنى ان تكون الحملة المباركة خطة وطنية

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية